عرض مشاركة واحدة
قديم 08-21-2006, 08:58 PM   رقم المشاركة : 20

معلومات العضو

moonskydesert
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية moonskydesert
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

moonskydesert غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسمه تعالى
الأخ المفيد الإخوة الأعضاء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجوا الإلتفات الى أهداف المنتدى وقراءة بنوده وخصوصاً للإخوة المشاركين في صفحة الحوار الإسلامي
وبخاصة أولئك الذين يحتاجون الى ثقافة الحوار واحترام أسسه وقواعده والنئي عن السب والشتم والتعرض بذلك لرموز المخالفين الذين يبادلون السب بالسب أحياناً وبضعف ثقافة المحاور الذي يلجأ الى السب أحياناً وليترك المجال للذين يجيدون أسلوب الحوار حيث أنه مما يدمع العين ويدمي القلب أن نفتح الباب لسب أئمتنا والتعرض لهم وذلك بسبب تقصير أحد الإخوة أو جهله فنحن مأمورين بالنص والسنة وروايات أئمتنا بالنهي عن السب والشتم (فلا تسبوا أمراء القوم فيسبوا أمرائكم )وحتى في التعرض للصحابة يجب أن يكون هناك ضابط للنقاش في طرح أخطائهم أو سيرتهم أو مواقفهم بالنقد والحجة الساطعة
التي تفيد الموضوع وكما أرجوا من الإخوة المخالفين أن يعوا ويتعمقوا في قراءة وفهم المسألة فهماً عميقاً قبل الطرح فلا يجب النظر للأمور من حيث الظواهر فقط بل هناك بواطن للكلام واللغة وهذا غير خاف على العرب من خلال خصائص اللغة العربية ولاننسى بلاغة وفصاحة وبيان أمير المؤمنين الإمام علي عليه السلام ولايعدوه في ذلك سوى الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله ورضي الله عن الصحابة الصالحين والمسائل المطروحة للنقاش من المسائل المهمة التي يجب أن تناقش بأسلوب راق وفهم جيد وملكة وإدراك وتفنن ودراية وعدم التأسي بعصبية الجاهلية الجهلاء التي لاتثمر غير البغضاء والفتنة ونحن في هذا الزمن في أشد الحاجة الى الوحدة وحدة الكلمة والصف والموقف ورص الصفوف والقوة والعزيمة للدفع عن أمتنا وعن ديننا وعن أرضنا والغريب أن البعض يبحث عن فواصل الخلاف ولايبحث عن فواصل الإلتقاء ويطرح موارد الخلاف ولايطرح موارد الإلتقاء وتارة بإسلوب في مافيه من القدح والاستهزاء وتارة بالسب والشتم والتكفير وكأن الأمة الآن تحتاج الى هذه الساحة الخلافية فأرجوا ولايعتب علينا أحد الوعي أولاً والوعي ثانياً والوعي ثالثاً والإمتناع عن المواضيع الخلافية فلما لاتطرح الأمور المشتركة أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنا أولكم فنحن ننصح الآخرين بعدم الجري وراء الفتن والفرقة والضعف والجهل والمرض وننسى مايحاك على هذه الأمة فالغرب إن استعدى فإنه يستعدي السني والشيعي فالفرقتان مسلمتان يوحدهما مظلة واحدة هي الإسلام وكذلك سماء واحدة وأرض واحدة وقبائل وعشائر متواصلة متصاهرة وقبلة واحدة وحج واحد وصيام الشهر واحد والتوحيد والنبوة والكتاب والمعاد والثواب والعقاب وأهل البيت للجميع وللناس عامة فمن وجد ضالته في الأخذ من فقههم فليأخذ ومن يريد الأخذ من فقه غيرهم فليأخذ ولسنا موكلين على حساب الناس فما لانرضاه على أنفسنا يجب ألا نرضاه على غيرنا من فرض الرأي وغيره ولاننسى قول الإمام أباعبدالله عليه السلام كونوا زين لنا ولاتكونوا شين علينا,وكذلك لاإكراه في الدين إذا كان الدين هو العقيدة فلينظروا أننا نتقاطع مع الأمة في كثير من الأصول بل في الأصول وإن اختلفنا معهم في مفهوم الولاية والإمامة فنحن نؤمن بالنص والرواية المؤيدة لها بوجوب ولاية أهل البيت المعصومين وإمامتهم للأمة وهم يقولون بأن الولاية والإمامة بالشورى فهل هذا الأصل ينفي من خلال الخلاف الواقع فيه باقي الأصول من التوحيد والعدالة والنبوة والمعاد أما باقي المسائل فهي تتفرع ولذلك سميت بالفروع
وهنا بعد زمن الرسول صلى الله عليه وآله ورضي الله عن الصحابة الصالحين تشجر الخلاف من الأخذ بفقه أهل البيت مع ماورد في حقهم وفضلهم وعلمهم ومكانتهم ومابين الأخذ بآراء الصحابة ومن تبعهم ويبقى أن الخلاف قائم على هذه المسألة ولذلك فالنقاش بين المسلمين وتعدد مشاربهم وفرقهم وأئمتهم يجب أن يبقى ويظل على طاولة البحث الصحيح والسليم والرقي والاحترام في طرح المسائل والتعفف عن السب والشتم لأنها وسيلة الضعفاء والأراذل والجهلة,وهناك مسائل عظيمة للنقاش ولكن يجب أن يمتلك المحاور الأدوات المناسبة في حواره الذي يجب أن يتصف بالعقلانية والوضوح وأن يكون القصد الفهم والإيضاح والوصول الى عتبة الوفاق هذا مع العلم أن تراكمات السنين والأحداث والمواقف السلبية قد جعلت حتى من الحوار مبدأ غير مقبول والحمدلله الآن بالوعي والعلم والدليل والشفافية لابالتعصب والجدال العقيم لمجرد الجدال والطعن في العقيدة من حيث مآخذها واعذروني لست بأعلمكم ولكني حزّ في نفسي أن أرى أن الحوار في بعض القضايا أخذ أسلوب نحن الشيعة الإمامية الإثناعشرية نرفضه وهو السب والشتم فهذا مما يوضّع الإنسان ولايرفعه ويسمو به وفرق بين الوضاعة والرفعة والسمو
تقبلوا مني شكري وتقديري وأعود للتذكير بأن الأمة بحاجة لوحدة أبنائها لمواجهة هذا الغزو الصهيوأمريكي على جميع الأصعدة ومنها إثارة النعرات المذهبية والطائفية والإثنية


رد مع اقتباس