عرض مشاركة واحدة
قديم 06-24-2015, 03:32 PM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

أسد الله الغالب
عضو في القمة

إحصائيات العضو







 

الحالة

أسد الله الغالب غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 


طرائف أدبية مختارة من قبلي ـ أسد الله الغالب ـ بعناية من بطون الكتب فيه الظرف والفائدة والمتعة





قال غلام لسيده حين أراد أن يعاقبه لسهو وقع منه " يا عم إني أسأت وليس معي عقلي فلا تسيء أنت ومعك عقلك "




ذهب أحدهم لزيارة صديق له بعد أن حدد له الموعد فلم يجده فاغتاظ وكتب على باب الدار ( حمار) وانصرف و في اليوم التالي قابل صديقه في الطريق فقال له .. زرتك أمس حسب الميعاد ولم أجدك فأجاب الآخر ... نعم علمت بزيارتك لأنني رأيت اسمك الكريم على بابا الدار




النظافة ـ ( هي أرادت أن تسخر من الفرنسين فأجابها ) قالت نجمة انجليزية للأديب الفرنسي هنري جانسون :ـ انه لأمر مزعج فأنا لا أتمكن من ابقاء اظافري نظيفة في باريس ... فقال على الفور :لأنك تحكين نفسك كثيرا ...!!





المكان الرئيسى؟
قيل عن بسمارك أكبر السياسيين فى أوروبا فى زمنه، إنه دُعى إلى حفل، فلم يضعه المنظمون فى المكان اللائق به. ولاحظ رئيس البروتوكول ذلك، فأسرع اليه معتذراً وقال له: "أنا آسف يا سيد بسمارك، لأنه كان يجب أن تجلس فى المكان الرئيسى" .ـفأجابه بسمارك فى هدوء: "لا داعى مطلقاً لأن تأسف. فحيثما جلس بسمارك، يكون هذا هو المكان الرئيسى"...





أبي أم الأمير؟
أحد الأمراء العظام ، زار بيت رجل من كبار موظفيه. وكان لهذا الموظف الكبير ابن "طفل مشهور بالذكاء، وقد أعجب به الأمير. فأراد أن يختبر ذكاءه، فقال له: "بيت أبيك أعظم أم بيت الأمير؟" وتحير الطفل بين اكرامه لأبيه وإجلاله للأمير. وأجاب بذكاء : ـ مادأم الأمير فى بيتنا، يكون بيت أبى أعظم من بيت الأمير...




بأى وجه تلقاني؟
دخل الى السلطان رجلً كان قد أذنب اليه قبلاً. فقال له السلطان: بأى وجه قد جئت تلقانى؟! فأجابه ذلك الرجل: بالوجه الذى سوف ألقى به الله – عز وجلّ – وذنوبى اليه أعظم، وعقابه اكبر... فأعجب السلطان باجابته. وعفا عنه



نظارة أينشتين !
كان أينشتين لا يستغني أبدا عن نظارته .. وذهب ذات مرة إلى أحد المطاعم ، واكتشف هناك أن نظارته ليست معه ، فلما أتاه ((الجرسون )) بقائمة الطعام ليقرأها ويختار منها ما يريد ، طلب منه أينشتين أن يقرأها له فاعتذر الجرسون قائلا : إنني آسف يا سيدي ، فأنا أمي جاهل مثلك !





بشار بن برد
سأل ثقيل بشار بن برد قائلا : ماأعمى الله رجلا إلا عوضه فبماذا عوضك ؟ فقال بشار: بأن لاأرى امثالك ...!!




قال الأصمعي : قلت لغلام أعجبتني فصاحته – أيسرك أن يكون لك مائة ألف درهم وأنت أحمق!! قال : لا والله قلت : ولم ؟؟ قال : أخـاف أن يجني عليّ حمقي جنايــة تذهـــب بمالي ويبقى علىّ حمقي ....



ويروى ان رجلا قال لامرأته : ما خلق الله أحب إلي منك ....فقالت : ولا ابغض إلي منك ! فقال: الحمد لله لذي أولاني ما أحب وابتلاك بما تكرهين ..!!



كبرياء من؟ ( قصده لا تنهى عن خلق وتأتي مثله .....)
قيل عن أفلاطون الفيلسوف إنه أقام حفلة للفلاسفة، وزين بيته بفاخر الرياش، وبالسجّاد الثمين جداً. وكان بين المدعوين ديوجين الفيلسوف، وكان مشهوراً بالزهد، وتعجب كيف أن فيلسوفاً كبيراً كأفلاطون يفرش قصره بمثل هذا الفاخر! وداس بقدمه على السجاد مشمئزا... فسأله افلاطون: لماذا تدوس على السجاد هكذا يا ديوجين؟! فأجابه ديوجين: أنا لا أدوس على السجاد، إنما على كبرياء أفلاطون. فقال افلاطون: ولكنك تدوس على كبرياء أفلاطون بكبرياء!



يتبع :


التوقيع

أتمنى أن تعجبكم هذه المكتبة التي ثبتت مواضيعها وبحوثها في المنتديات الشيعية وجعل لها أقساما

http://www.room-alghadeer.net/vb/showthread.php?t=28225

رد مع اقتباس