عرض مشاركة واحدة
قديم 12-12-2008, 08:21 AM   رقم المشاركة : 19

معلومات العضو

مرآة التواريخ
عضو فعال جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

مرآة التواريخ غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بسم الله الرحمن الرحيم

رب اشرح لي صدري


- س1/ فهل اجبت لو سمحت !!!

ج/أنت المطالب بالجواب ، لا أنا . فمن اي جهة تقرأ النصوص أنت !!


ـــــــــــــــــــــــــ
- س2/ سؤال لو سمحت اين ذهب المائه الف مسلم بعد هذا الاجتماع ؟

ج/ تفرّقت .

ـــــــــــــــــــــــــ
س3/السؤال ماهو حكم من تعجل وسافر الى اهله وخاصه الذين اتجهوا جنوبا لليمن ام شرقا للطائف ونجد او غربا للساحل الغربي ولم يسلكوا طريق المدينه ؟
ولم يصلهم هذا النباء العظيم !!!

ج/ المعروف أن هذه المنطقة (غدير خم) هي مفترق طرق ، كان الاجتماع فيها قبل التفرق ، فإن حدث وأن أحداً لم يسمع بالنداء للعودة فلا إثم عليه . لكن البيعة لزمته كما لزمت من لم يحضر حجة الوداع أصلاً بعد أن عقدها النبي صلى الله عليه وآله لأمير المؤمنين وبمحضر العدد الهائل من المسلمين ، خصوصاً مع قوله صلى الله عليه وآله : (فليبلّغ الحاضر الغائب.) .


ـــــــــــــــــــــــــ
س4/ياسبحان الله وكيف اتفق المسلمون في جميع الارض ان اكل لحم الخنزير والزنا مثلا حرام ولم ياصلهم خبر الولايه .

ج/
أولاً / هناك فرق بين وصول الخبر وبين وصوله والامتثال به من عدمه. فليس كل من وصله خبر تحريم أمر مـّا التزم به .

ثانياً/ لا يوجد اتفاق من جميع المسلمين على عدم وجود خبر الولاية ، إذ يوجد منهم من التزم بولاية أمير المؤمنين ، وهو دليل على وصول الخبر إليهم ، خصوصاً مع استدلالهم بهذا الخبر على ولايته . فكيف يقال أن لا خبر للولاية ؟!.

ثالثاً/ نحن ندّعي بأن الخبر وصل للجميع ، لكنهم ــ أعني أغلبهم ــ نكثوا البيعة ، فقولكم الآنف هو أصل النزاع ، فكيف تحتجون به ؟!! . [هل فهمت كلامي ؟!]


ـــــــــــــــــــــــــ
س5/سبحان الله مائه الف حاج يامره زعيمهم في هذا المكان المقفر و و و الخ
ويطيعونه ولم يتاففوا او ياطلوا منه ان ينتظر الى ان تبرد عنهم الشمس ثم يدعي من يدعي بارتداهم عن الدين ؟

ج/
طاعتهم له في الوقوف لسماع الخبر هذا الخبر المهم تحت لهيب الشمس ، لا يعني أنهم لا ينكثون بيعة وصيه بعده!! فلا توجد ملازمة بتاتاً . فهذا موسى عليه السلام عبر بقومه البحر بعدما رأوا من المعاجز والعجائب ، ولكنهم عبدوا العجل بمجرد غيابه عنهم لأربعين ليلة !!
بل هذا عمر بن الخطاب ردّ أمر رسول الله طلب الدواة والكتف ليكتب للأمة كتاباً لن يضلوا بعده أبداً ، فرماه بالهجر - عياذاً بالله - وقال حسبنا كتاب الله !! فأحدث الاختلاف واللغط في محضر رسول الله . والقصة بجميع صورها تجدها في صحيح البخاري ومسلم وغيرهما ، وقد حققنا هذا الأمر في موضوع خاص لنا . فارجع له .


ـــــــــــــــــــــــــ
س6/كيف والله يقول : ( وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَّا أَلَّفْتْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ )
سبحان الله نبي الله موسى ذهب ووزيره نبي الله هارون عليهما السلام
الى معقل فرعون الذي ادعى الالوهيه ولم يخافا علما ان موسى عليه السلام قتل احدهم ( اذْهَبْ أَنتَ وَأَخُوكَ بِآيَاتِي وَلا تَنِيَا فِي ذِكْرِي * اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى * فَقُولا لَهُ قَوْلا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى * قَالا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَن يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَن يَطْغَى * قَالَ لا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى )
والرسول يخاف من قريش وهو الذي انتصر عليهم في فتح مكه ولم تقم لهم قائمه


ج/
التأليف بين القلوب لا يعني دوامه ، أو اجتثاث ما فيها من أساسه بحيث لا رجعة له ، بدليل ما وقع بين الصحابة أنفسهم حال حياة النبي صلى الله عليه وآله من تساب وتنافر ، أو وصل ببعض أحياء الأنصار (الأوس والخزرج) الاصطفاف للقتال . دعك مما وقع بعد وفاته بأبي هو وأمي من قتال وغيره بين الصحابة ، بل من ارتداد عن الدين كما في صحيح البخاري وغيره .
إذن فلابد من تخصيص آية التأليف بين القلوب بما لا يتعارض مع آيات أخرى ، أو أحاديث ، أو حوادث وقعت بين الصحابة أنفسهم .
وخوف نبي من الأنبياء من قومه طبيعي ، فهذا هارون عليه السلام يقول لأخيه موسى عليه السلام : (قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُواْ يَقْتُلُونَنِي) !

وهذا رسول الله يستخدم التقية

صحيح البخاري الأدب - المداراة مع الناس
http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?Doc=0&Rec=9157
‏حدثنا ‏ ‏قتيبة بن سعيد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏سفيان ‏ ‏عن ‏ ‏ابن المنكدر ‏ ‏حدثه عن ‏ ‏عروة بن الزبير ‏ ‏أن ‏ ‏عائشة ‏ ‏أخبرته ‏
‏أنه استأذن على النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏رجل .
فقال : ائذنوا له فبئس ابن العشيرة أو بئس أخو العشيرة فلما دخل ألان له الكلام !!.
فقلت له : يا رسول الله قلت ما قلت ثم ألنت له في القول !!.
فقال : أي ‏ ‏عائشة ،‏ ‏إن شر الناس منزلة عند الله من تركه أو ودعه الناس اتقاء فحشه !.) انتهى


والأمثلة كثيرة جداً .

ـــــــــــــــــــــــــ
س7/وهنا زميلنا مراه التاريخ يتهم نبينا وحبيبنا الامام العظم بالتقاعس وبالتاجيل خوفا من بشر والله تعالى امر نبيه في بدايه نبوئته بالصدع بالاوامر الالهيه وعدم التاجيل قال : (فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ )
وكيف يخافهم وهو الزعيم ومعه مائه الف رجل

ج/
أجبنا عليه في السؤال المتقدم .

ـــــــــــــــــــــــــ
س8/
السؤال :
وهل الله عصم الائمه من الناس بعد وفاة النبي صلى الله عليه واله وسلم

ج/
ما دخل هذا بذاك ؟!!
ثم المقصود بالعصم في الآية ، هو حال تبليغ أمر خلافة أمير المؤمنين. فافهم .

ـــــــــــــــــــــــــ
س9/إذن لماذا ترك الامام الحجه دين الله للاجتهاد والمحتهدين .

ج/
أولاً / الإمام الحجة صلوات الله عليه ، لم يترك الأمة بحيث يُقطع بعدم اتصاله بها ، وإنما غاب شخصه عن الأنظــار ، وغياب شخصه لا يعني عدم وجوده بين الأمة . فافهم.

ثانياً/ غياب الامام الحجة كان نتيجة طبيعية مقابل محاولة تصفيته من على الأرض ، فكانت حكمة الجليل الأعلى هذا الغياب ، والأمر فيه يطول ، وليس هو محل النقاش . فافهم .


ـــــــــــــــــــــــــ
س10/السؤال ما سينقص الاسلام لو لم يوجد سيدنا علي رضي الله عنه وارضاه .

ج/
الإسلام بما هو إسلام لن ينقص ، لكن سنقص مدّعي اتباع الاسلام وحرمانهم من نعمة اتباع المنبع الصافي الذي نص عليه النبي الأمـــين ...

فستأخذ إسلامك حينها ممن يقول أي سماء تظلني وأي أرض تقلني أن أقول في كتاب الله ما لا أعلم ، لما سئل عن معنى آية (وفاكة وأباً) .

وستأخذه ممن لم يصحب النبي إلا اقل من سنتين ومع ذلك كان أكثر الرواة عنه حتى رمي بالكذب من قبل الصحابة أنفسهم - أعني ابا هريرة - .

وستأخذ دينك من الطلقاء وأبناء الطلقاء أمثال يزيد والوليد بن يزيد بن عبدالملك وأمثالهم ..

وستتغير صفة صلاتك الأمر الذي افزع أنس بن مالك وغيره ... حيث قال هو أو غيره : لا أعلم شيئاً على زمن رسول الله إلا هذه الصلاة ، ثم أليس أحدثوا فيها ما أحدثوا ! ، أو كما قال .


ويكفيك هذا الأثــــــر/

سنن النسائي - مناسك الحج - التلبية بعرفة
http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?Doc=3&Rec=4536
‏أَخْبَرَنَا ‏ ‏أَحْمَدُ بْنُ عُثْمَانَ بْنِ حَكِيمٍ الْأَوْدِيُّ ‏ ‏قَالَ حَدَّثَنَا ‏ ‏خَالِدُ بْنُ مَخْلَدٍ ‏ ‏قَالَ حَدَّثَنَا ‏ ‏عَلِيُّ بْنُ صَالِحٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏مَيْسَرَةَ بْنِ حَبِيبٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏الْمِنْهَالِ بْنِ عَمْرٍو ‏ ‏عَنْ ‏ ‏سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ ‏ ‏قَالَ ‏
‏كُنْتُ مَعَ ‏ ‏ابْنِ عَبَّاسٍ ‏ ‏بِعَرَفَاتٍ ‏ .
‏فَقَالَ : مَا لِي لَا أَسْمَعُ النَّاسَ يُلَبُّونَ ؟!!.

قُلْتُ : يَخَافُونَ مِنْ ‏ ‏مُعَاوِيَةَ !!. :giveup:

‏فَخَرَجَ ‏ ‏ابْنُ عَبَّاسٍ ‏ ‏مِنْ فُسْطَاطِهِ ، فَقَالَ :‏ ‏لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ لَبَّيْكَ لَبَّيْكَ ، فَإِنَّهُمْ قَدْ تَرَكُوا السُّنَّةَ مِنْ بُغْضِ ‏ ‏عَلِيٍّ :giveup:.) انتهى


اللهم صل على محمد وآل محمد


مرآة التواريخ ،،،


التوقيع

آخر تعديل مرآة التواريخ يوم 12-12-2008 في 08:29 AM.

رد مع اقتباس