العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديات الثقافية العامة :. > المنتدى العام
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-11-2014, 04:21 AM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

السيد مهدي
عضو متميز

إحصائيات العضو







 

الحالة

السيد مهدي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي طرح الأفكاربلغة الأمتصاص ولغة الإختصاص:


 

طرح الأفكاربلغة الأمتصاص ولغة الإختصاص:

قبل الدخول في الموضوع، نستعرض شرحابسيطا لمفرداته.

فاللغة، هي وسيلة التفاهم والأتصال، بين الملقي والمتلقي.

ولكي تصل الرسالة واضحة ومفهومة للمتلقي، وجب على الملقي أن يخاطب المتلقي، بلغة تناسب الحال وظرف المقال، لتصبح مستساغة للفهم والإمتصاص من قبل المتلقي!!

فلغة الإمتصاص: هي عادة ماتكون اللغة الميسرة المفهومة، والغيرمتعبة، والتي توصل المعنى من الكلام واضحا سلسا يهضمه السامع، ويتمصه حتى الساذج من الناس.

مثال:

الورد جميل وله ألوان...........تهديه لحبيب بحب وحنان

تراه أصيل فوق الأغصان


فلغة الشعرالغنائي المتقدمة، بسيطة سهلة سلسة مفهومة، لكونها تتعامل مع مفردات لغوية مطروقة منطوقة كل يوم وعلى كل لسان.

لذلك صنفناها لغة إمتصاصية، يستسيغها ويفهمها كل سامع بغض النظرعن ثقافته ومستواه الفكري.

أمالغة الإختصاص: فهي غالبا ماتكون خاصة وعسرة، بعض الشئ، وملغومة بالإصطلاحات، ومتعبة للسامع العادي.

لكونهاتخاطب المختص، وتتعالي فوق إدراك السامع الغيرمختص.

فلو أبدلنا بيت الشعرالغنائي المتقدم بمفردات غير مطروقة كثيرا ليصبح:

الفل خميل, وله ألوان............تزجيه لأريب وجدا منان

تراه خضيل فوق الأفنان

جاء الشعرمملولا، وإن كان مقبولا!! بسبب لغة المفردات القليلة الإستعمال اليومي!!

لذلك تعافها الأذن ولايستسيغها السامع، لكنه لايرفضهالكونها صحيحة .

(جميل) كلمة دارجة ولغة يومية الإستعمال، بينما خميل تحتاج لقاموس وكذلك أغصان مقارنة بأفنان وهكذا.

وبعدما أوضحناالقصد من لغة الإمتصاص ولغة الإختصاص.

نعود إلى عرض الإفكارالمطروحة بقصدأوغيرقصد.

لنلاحظ، ليس دائما يكون القصد من طرح الإفكاربلغة الأختصاص، فقد يأتي الفكرفي ظرفه وزمنه، ونحن نعيش جوا آخريختلف عن جوالنص.

وعندها يجب أن نفهم القصد من الأبهام، بسبب بعدنا عن الظرف المعبرعن تلك الحقب من الأزمان الموغلة في القدم من التاريخ.

لاحظوامطلع معلقة إمرئ القيس:

قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل...........بسقط اللوى بين الدخول فحومل

بيت الشعرالمتقدم مثيرللإشجان، ومعبرعن لغة الهيام المضنى لمن يفهم مفرداته، ويعيش جوه، لكنه طلاسم وألغازلمن لم يقرأ شرحه ويعيش ظرفه.

ذكرى الحبيب والمنزل مفهومة، ولكن فعل الطلب (قفا) للمثنى ذكرا كان أم أنثى ، وكذلك (نبكي) فعل المضارع للجمع، تحتاج لشارح يفهم لغة الشعرفي تلك الإيام الخوالي والإزمان الدوالي!!

وكذلك سقط اللوى، وحومل!! مفردات يتيه فيهاالسامع الغيرمستوعب للشعرالجاهلي، وجوه الرومانسي الآسر، وهيام العربي به، إطنابا في الشعر.

وللموضوع بقية:

 

الموضوع الأصلي : طرح الأفكاربلغة الأمتصاص ولغة الإختصاص:     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : السيد مهدي


 

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 07:35 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol