العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإجتماعية :. > الملتقى الإجتماعي
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-16-2013, 12:13 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي فيطمع الذي في قلبه مرض


 

بسم الله الرحمن الرحيم
يا نِساءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّساءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ‏ الَّذي‏ في‏ قَلْبِهِ مَرَضٌ وَ قُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً (32)(الاحزاب)

السلام عليكم
اعزائي
حدثت حادثة في سنين عديدة مضت ؛ تحزن القلب وتصب الدموع كلها بسبب عدم العمل بهذه الآية المباركة ؛ والحادثة ينقلها لنا قاضي التحقيق بتفاصيلها ثم يعلق القاضي بان المرأة هذه لو كانت تعمل بهذه الآية المباركة لما اصابها كل هذه الفاجعة التي تبكي كل عفيف وعفيفة

وساترجمها لكم بدقة ان شاء الله لتكون عبرة لكل مؤمنة وتصمم ان تلتزم باوامر القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام

 

الموضوع الأصلي : فيطمع الذي في قلبه مرض     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : جلال الحسيني


 

التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 03-08-2013, 11:58 AM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

الحوراء
عضو في القمة

إحصائيات العضو







 

الحالة

الحوراء غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
كلام رائع شكرا لك


رد مع اقتباس
 
قديم 03-08-2013, 10:44 PM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

kaream
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية kaream
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

kaream غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موفقين

موضوع جميل / اخي الفاضل

نرجو تكملته

تسجيل متابعة


التوقيع

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
والعن اعدائهم من الاولين والاخرين اجمعين

اذا رأيت المخالف يحتج عليك من كتبه . فاعلم انه جاهل
آخر تعديل kaream يوم 03-08-2013 في 11:01 PM.

رد مع اقتباس
 
قديم 03-09-2013, 06:38 PM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

فيطمع الذي في قلبه مرض
قبل ان اكتب لكم القصة احب ان اذكّر بملاحظات هامة
1 – انما اتحمل عناء الترجمة لكي يكون عبرة لكل المؤمنات ويخضعن لله ورسوله صلى الله عليه واله والقرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام ولا يخضعن في القول فيطمع الذي في قلبه مرض
2 – ان القصة تتكرر كل يوم باشكال مختلفة منها ما يظهر فضيحتها ومنها ما يبقى مكتوبا في صحيفة الاعمال وطي وساوس النفس فتدفع الرجل المسكين في امواج مرضه القلبي وتسحب الستائر على بصيرته فتجده لا يبصر من لذة الحياة ولا الآخرة شيئا
3 – القصة انقلها عن قاضي التحقيق وقد حدثت في حدود سنة 1987 م
4 – ان كانت هناك تعليقات لي ساكتبها باسم جلال للامانة ولكي لا يختلط ما اعلقه على اصل القصة .
القصة مترجمة عن كتاب اسمه "من هو المقصّر" الكاتب احمد محققي قاضي التحقيق في الشرطة الجنائية في شعبة القتل العمدي
بسم الله الرحمن الرحيم
الظلام يكاد لا يريك يدك لشدته ؛ والهدوء يعم الركاب في السيارة التي تحمل 40 راكبا وهي تطوي الارض بين الجبال والوديان الى ان بدء الظلام يسحب ثوبه وتلبس السماء ثوبها الجديد بين الظلام والبياض امواج انفاس الصباح .
وكان مسعود من بين الركاب عمره 30 سنة رجل نحيف الجسد ؛ طويل القامة ؛ اسمر اللون ؛ سحب سيجارة من علبتها واشعل النار على راسها ليؤجج اللهيب في صدره ؛ لحظات واذا بجو السيارة كأنها دخان ؛ قد عكر الجو الصباحي اللطيف بعفونة سيجارته المدمرة لانفاس من يجاوره
جلال:
وكأنه لم يقرء الروايات التي حرمة إيذاء الجليس والجار ومنها قول هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام يَقُولُ‏ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ لِيَأْذَنْ بِحَرْبٍ مِنِّي مَنْ‏آذَى‏ عَبْدِيَ الْمُؤْمِنَ
وقال رسول الله صلى الله عليه واله :مَنْ‏آذَى‏ جَارَهُ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ رِيحَ الْجَنَّةِ وَ مَأْواهُ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمَصِيرُ* وَ مَنْ ضَيَّعَ حَقَّ جَارِهِ فَلَيْسَ مِنَّا.


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 03-09-2013, 06:40 PM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

ان مسعود هذا كان يقصد الذهاب الى العاصمة طهران حيث ان اخته تعمل موظفة هناك وقد عزم على زيارتها .
وصل الباص الى محطة السيارات في السادسة صباحا فنزل وبيده حقيبتان ثقيلتان بما قد شحنهما من الهدايا التي ارسلتهما امه او ابوه الى اخته الموظفة هناك .
كان مسعود مسرعا في ذهابه الى اخته عله يصل اليها قبل ان تخرج للادارة التي تعمل فيها ؛ وحينما وصل على العنوان الذي يحمله واذا به يصل الى بيت ذي ثلاث طوابق ولكنه لم يوفق في لقاء اخته التي خرجت قبل الساعة السابعة .
طرق باب الطابق الاول فلم يجبه احد .
ان اخته تسكن في الطابق الاول وفي الطابق الثاني يسكن شابان لم يتزوجا بعد وهما ابنا صاحب البيت وفي الطابق الثالث يسكن الولد الثالث لصاحب البيت وهو "محمد" وزوجته "ستارة" ولها بنت عمرها خمسة سنوات واسمها "بهاره"
جلال : (وهذه من الاسماء الايرانية وتعني ستارة "نجمة" وبهارة تعني "ربيع")
لذلك فان مسعود طرق باب الطابق الاول الذي استاجرته اخته منذ اشهر عديدة؛ وحيث انها قد خرجت فكر مسعود ان يجعل الحقائب عند اصحاب البيت لانها ثقيلة ثم يذهب ريثما تعود اخته
لكنه فكر ان الساعة السابعة صباحا ولعل اصحاب البيت نيام في هذه الساعة المبكرة ؛ فانصرف عن نيته ورجع عازما الذهاب الى دكان كان هناك بجوار البيت وحينما وصل اليه قال له بعد ان سلم عليه :


ان مسعود هذا كان يقصد الذهاب الى العاصمة طهران حيث ان اخته تعمل موظفة هناك وقد عزم على زيارتها .
وصل الباص الى محطة السيارات في السادسة صباحا فنزل وبيده حقيبتان ثقيلتان بما قد شحنهما من الهدايا التي ارسلتهما امه او ابوه الى اخته الموظفة هناك .
كان مسعود مسرعا في ذهابه الى اخته عله يصل اليها قبل ان تخرج للادارة التي تعمل فيها ؛ وحينما وصل على العنوان الذي يحمله واذا به يصل الى بيت ذي ثلاث طوابق ولكنه لم يوفق في لقاء اخته التي خرجت قبل الساعة السابعة .
طرق باب الطابق الاول فلم يجبه احد .
ان اخته تسكن في الطابق الاول وفي الطابق الثاني يسكن شابان لم يتزوجا بعد وهما ابنا صاحب البيت وفي الطابق الثالث يسكن الولد الثالث لصاحب البيت وهو "محمد" وزوجته "ستارة" ولها بنت عمرها خمسة سنوات واسمها "بهاره"
جلال : (وهذه من الاسماء الايرانية وتعني ستارة "نجمة" وبهارة تعني "ربيع")
لذلك فان مسعود طرق باب الطابق الاول الذي استاجرته اخته منذ اشهر عديدة؛ وحيث انها قد خرجت فكر مسعود ان يجعل الحقائب عند اصحاب البيت لانها ثقيلة ثم يذهب ريثما تعود اخته
لكنه فكر ان الساعة السابعة صباحا ولعل اصحاب البيت نيام في هذه الساعة المبكرة ؛ فانصرف عن نيته ورجع عازما الذهاب الى دكان كان هناك بجوار البيت وحينما وصل اليه قال له بعد ان سلم عليه :




حينما جاء مسعود في الساعة التاسعة بالضبط نظر صاحب الدكان الى ساعته فوجدها بالضبط هي الساعة التي وعده ان ياتي فيها الى اخذ الحقائب فاعجب به كثيرا وقال له :
احسنت ؛ الأنسان يجب ان يكون في مواعيده مضبوطا ؛ دقيقا ؛ لان الانسان الذي لا يهتم بمواعيده لا يساوي بعوضة ؛

جلال: ((حقا ما قاله صاحب الدكان في اهمية الوعد لان الاسلام اهتم به كثيرا واعتبر خلف الوعد من علامات المنافق كما ورد في
مصباح الشريعة / / 145 / الباب الثامن و الستون في صفة المنافق عن الامام الصادق عليه السلام حيث ينقل عن رسول الله صلى الله عليه واله قائلا

قال النَّبِيُّ صلى الله عليه واله: الْمُنَافِقُ‏ مَنْ إِذَا وَعَدَ أَخْلَف‏

وعن الخصال / ج‏1 / 254 / أربع من كن فيه فهو منافق

عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه واله قَالَ: أَرْبَعٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ فَهُوَ مُنَافِقٌ‏ وَ إِنْ كَانَتْ فِيهِ وَاحِدَةٌ مِنْهُنَّ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنَ النِّفَاقِ حَتَّى يَدَعَهَا مَنْ إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ وَ إِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ وَ إِذَا عَاهَدَ غَدَرَ وَ إِذَا خَاصَمَ فَجَرَ.

ولكن لاينبغي للانسان اللبيب إن وجد في شخص لا يعرفه خصلة من خصال الخير ان ينخدع به ويثق به كل الثقة فقد ورد عن آخر الزمان ان من الفطنة سوء الظن حتى تتبين حقيقة المرء))
واخيرا قال مسعود لصاحب الدكان اشكرك على كلماتك الجميلة واخذ حقائبه وسار متجها الى البيت الذي تسكنه اخته فطرق باب الطابق الثاني فلم يرد عليه احد ولذلك طرق الباب الثالث الذي تسكن فيه ستارة زوجة محمد وام بهارة فقالت ستارة من خلال الجهاز :
من؟؟
مسعود : انا اخو البنت التي تسكن في الطابق الاول عندكم وقد جئت من مكان بعيد لازور اختي ولكنني لم اوفق بلقائها لانها ذهبت للعمل قبل وصولي فان امكن ان تفتحي الباب لاضع الحقائب في الممر واذهب للقاء اختي .
طبعا كان بامكان ستارة ان تتكلم من خلال الجهاز ولا تنزل الى مسعود
جلال : كما قال الله العزيز الحكيم :

إِذا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتاعاً فَسْئَلُوهُنَّ مِنْ‏ وَراءِ حِجابٍ ذلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَ قُلُوبِهِن‏(الاحزاب)

ولكن ............. ولكن
جلال : ((كم اكد الاسلام على النساء ان لا يتكلمن مع الرجال الا بقدر الضرورة ؟!!
اليس الله اعلم بما في نفوسنا ويعلم وساوس صدورنا ؛ انها ان عفت والتزمت بحدودها ستعين الرجل على طاعة ربه وتكون عونا لسير المجتمع نحو الله سبحانه ونحو البناء العفيف والنسل الطاهر والهدوء الشامل

من لا يحضره الفقيه / ج‏3 / 252 / باب المزارعة و الإجارة
رُوِيَ عَنْ مُحَمَّدٍ الطَّيَّارِ قَالَ‏ دَخَلْتُ الْمَدِينَةَ وَ طَلَبْتُ بَيْتاً أَتَكَارَاهُ فَدَخَلْتُ دَاراً فِيهَا بَيْتَانِ بَيْنَهُمَا بَابٌ‏ وَ فِيهِ امْرَأَةٌ فَقَالَتْ تُكَارِي هَذَا الْبَيْتَ قُلْتُ بَيْنَهُمَا بَابٌ وَ أَنَا شَابٌ‏ قَالَتْ أَنَا أُغْلِقُ الْبَابَ بَيْنِي وَ بَيْنَكَ فَحَوَّلْتُ مَتَاعِي فِيهِ وَ قُلْتُ لَهَا أَغْلِقِي الْبَابَ فَقَالَتْ تَدْخُلُ عَلَيَّ مِنْهُ الرَّوْحُ دَعْهُ‏ فَقُلْتُ لَا أَنَا شَابٌّ وَ أَنْتِ شَابَّةٌ أَغْلِقِيهِ قَالَتِ اقْعُدْ أَنْتَ فِي بَيْتِكَ فَلَسْتُ آتِيكَ وَ لَا أَقْرَبُكَ وَ أَبَتْ أَنْ تُغْلِقَهُ فَأَتَيْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام فَسَأَلْتُهُ عَنْ ذَلِكَ فَقَالَ تَحَوَّلْ مِنْهُ فَإِنَّ الرَّجُلَ وَ الْمَرْأَةَ إِذَا خُلِّيَا فِي بَيْتٍ كَانَ ثَالِثُهُمَا الشَّيْطَانَ.

ولكن ستارة لم تلتزم بكل هذه التعاليم والآداب للقرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام والان نتابع ما حدث )):
لبست ستارة عباءتها ونزلت الى الباب وحينما شاهدت مسعود بالباب تذكرت انها راته لمرة اخرى قبل هذا اليوم فقالت له : تفضل
مسعود : اعتذر عن ازعاجك فقط ان امكنك تسمحي لي ان اجعل الحقائب هنا لاذهب الى لقاء اختي في عملها .
ستارة : تفضل اصعد معي الى بيتنا فان الافطار جاهز اجلس واسترح لانك جئت من مكان بعيد وانتظر الى حين قوم اختك
جلال : (( يا ستارة ما هذه الغفلة الم ينبهك ابوك امير المؤمنين عليه السلام قائلا
مستدرك الوسائل و مستنبط المسائل / ج‏14 / 265 / 78 باب عدم جواز خلوة الرجل بالمرأة الأجنبية و احتباء المرأة
عَنْ عَلِيٍّ عليه السلام أَنَّهُ قَالَ: فَمَا مِنْ رَجُلٍ خَلَا بِامْرَأَةٍ إِلَّا كَانَ الشَّيْطَانُ‏ ثَالِثَهُمَا

جامع أحاديث الشيعة (للبروجردي) / ج‏25 / 654 / (21) باب أ نه لا يجوز للرجل أن يخلو بالمرأة الأجنبية ولا للمرأة أن تخلو به ولا يجوز لها أن تحتبى عند
عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله أ نّه نهى عن محادثة النّساء يعنى غير ذوات المحارم وقال لا يخلّون رجل بامرأةٍ فما من رجلٍ خلا بامرأةٍ إلّاكان الشيطان ‏ثالثهما.))

ستارة : تفضل انني مثل اختك اجلس الى ان تاتي اختك من العمل
مسعود : اشكركم انني قد تناولت الافطار وساذهب للادارة لالتقي باختي هناك .
ستارة : براحتك ولكن لا داعي للمجاملة
مسعود : شكرا سيدتي مع السلامة
اغلق مسعود الباب وذهبت ستارة للطابق العلوي لتجمع السفرة وما كان فيها من الصحون
ان ستارة كانت قد استيقظت مبكرا لانها من النساء النشطات في ادارة شؤون المنزل لكن هذه السفرة كانت لبنتها بهارة ان من اخلاق ستارة البديع هو انها :







جلال:
((ان قاضي التحقيق عادة يسال عن كل جزئيات صاحب الحادثة لذلك ينقل لنا عن ستارة روعة حياتها ))

ان ستارة كانت من السيدات المنظمات في حياتها وليست ممن تحمل على اكتاف زوجها ما ليس من واجبه لان على الرجل خارج البيت وعليها داخل البيت ولذلك كانت تستيقظ لصلاة الصبح مع زوجها محمد ثم بعد الصلاة تهيئ الافطار وتجهز كل شيئ الى ان يذهب زوجها لجلب الخبز ليتناولا الافطار الصباحي معا بخير وعافية وبحياة كلها هدوء وتفاهم ثم يذهب محمد للعمل وتبقى ستارة ترتب البيت وتجهز ما تحتاجه الى الظهر ثم تستيقظ بنتها بهارة لتفطر واخيرا تجمع كل شيئ وتستعد لقدوم زوجها حيث انها تستقبله من الباب بروضة ابتسامتها الحلوة .
اما مسعود فانه ذهب الى اخته والتقى بها فقالت له :
اخي اليوم ساتاخر بالدوام الى الساعة السادسة عصرا لذلك ساعطيك مفتاح البيت اذهب انت لتناول الغداء ثم سر الى البيت للاستراحة الى ان اعود اليك .
خرج مسعود من الدائرة وذهب الى المطعم وتناول الغداء ثم استاجر سيارة ليذهب الى البيت للاستراحة ريثما تعود اخته فوصل الى البيت في الساعة الواحدة والنصف بعد الظهر .
في الساعة الثالثة والربع حدث حريق مهيب ومخيف في الطابق الثالث الذي تسكنه ستارة وبهارة ؛ هرع الجيران واهل المنطقة ليخبروا الاطفاء وآخرين ذهبوا ليتصلوا بالشرطة .
جاءت سيارات الحريق وسيارات الشرطة واخيرا اطفئ الحريق وذهب اللهيب
جلال: ((.........آه ....... انا لله وانا اليه راجعون .... يا ويلي))


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 03-09-2013, 06:43 PM   رقم المشاركة : 6

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

كنت مشغولا بالتحقيق في قضية قتل عمد لعروس في ليلتها الاولى وقد القي جسدها تحت سرير العرس؛ والمظنون لي في قتلها هو زوجها ؛ بينما كان الزوج يبكي ويبدو قلقا على زوجته ويقول ان هناك سراق اختطفوا زوجتي ؛ وانا مشغول باخذ التقريرات اللازمة لكشف الحقيقة من وراء قتل هذه العروس المسكينة واذا بالتلفون يرن.........
جلال :((عَنْ زَيْدٍ الشَّحَّامِ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام ‏ بَيْتُ الْغِنَاءِ لَا تُؤْمَنُ فِيهِ الْفَجِيعَةُ وَ لَا تُجَابُ فِيهِ الدَّعْوَةُ وَ لَا يَدْخُلُهُ الْمَلَكُ....
هذه من الموارد التي تسبب نزول الفجيعة ومنها عقوق الوالدين وقطع الرحم :
الَّذينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ ميثاقِهِ وَ يَقْطَعُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ‏ بِهِ‏ أَنْ يُوصَلَ وَ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولئِكَ هُمُ الْخاسِرُونَ (27)(البقرة)
وَ الَّذينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ ميثاقِهِ وَ يَقْطَعُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ‏ بِهِ‏ أَنْ يُوصَلَ وَ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَ لَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (25)(الرعد)
وهناك ابتلاءات لمحو الذنوب او رفع الدرجة وامور كثيرة اخرى نعوذ بالله من الفجيعة وميتة السوء)

فسالتهم ما الخبر؟
قيل لي ان الطابق الثالث لبيت ذو ثلاث طوابق قد احترق كاملا وبعد ان اطفأ الحريق ودخلنا البيت وجدنا ان هناك منظرا يبكي الصخر حيث وجدنا ام جالسة على الكرسي وهي محتضنة لبنت في عمر خمسة سنوات وقد احترقت الام كاملا مع البنت الصغيرة والناس بين من يقول انها قد انتحرت ومن يقول غير ذلك بين تهمة ودموع حزن فماذا نعمل؟!
جلال :((كم جميل ان يصبر الانسان ولا يترك لسانه بيد هوى نفسه ورسل الله لديهم يكتبون وكما قال امير المؤمنين عليه السلام سرعة الاسترسال لا تستقال))
قلت للضابط الذي كان معي انت تابع حادثة العروس لاذهب الى المركز الذي اتصلوا بي منه.
وحينما وصلت الى مركز الشرطة واذا باصوات البكاء من .........

اصوات البكاء من جانب القاعة اليمنى حيث يجلس الضباط في الجهة اليسرى من القاعة ؛
التفت الى الباكين واذا بهم والد المرحومة ستارة وابو زوجها وزوجها محمد واخوانها ؛
ثم قال لي شرطي النجدة مشيرا الى رجل نحيف وطويل القامة وهو مسعود قائلا:
ان هذا الرجل اسمه مسعود وهو اخ للمستأجرة في الطابق الاول وهو الوحيد الذي كان في ساعة الحادثة هناك ؛ فذهبنا مع سيارات الشرطة الى محل الحادثة ومعي اقرباء المرحومة ستارة ومسعود وحينما وصلنا الى هناك تركنا السيارات في الشارع العام ودخلنا للزقاق المكتظ بالناس المزدحمين حول البيت ؛ حينما شاهدونا افرجوا لنا وفتحوا الطريق الى ان وصلنا الى البيت وصعدنا الى الطابق الثالث الذي فيه غرفة للمنام وغرفة للاستقبال وقاعة ومطبخ والمرافق ؛ نظرت الى البيت واذا لا يوجد فيه شيئ سالم بل كله محترق احتراقا قاسيا كاملا .
لقد شاهدت انواعا كثيرة من حوادث الحريق لكنني لم اشاهد مثل هذه الحادثة حيث ان الاثاث كله والصحون الفلزية وغيرها اما محترقة او ذائبة
وهناك قنينة غاز منفجرة كأنها توحي لك بان سبب الحريق هو انفجار هذه القنينة.
وكان في جانب من القاعة كرسي عليه جنازة ستارة وهي محترقة وكلها متيبسة من شدة الاحتراق وعلى رجلها اليمنى بنتها بهارة وهي تحتضنها بذراعيها اللتين لفتهما حول عنقها وكأنها تريد ان تدخلها في قلبها لكي لا تحترق بل تكون درعا لها وهذا هو حنان الام

جلال : ((الذي ملئ نصف عقلها لتكون تامة العقل بين التعقل والعاطفة الرقيقة التي بها تتحمل سهر الليالي وعناء الاحتضان فسلام عليك يا امير المؤمنين عليك صلوات الله حينما ابنت عن هذه الحقيقة ولكن الجهال لا يعقلون وفي ضلالهم يعمهون))



فهل يمكن ان تكون ستارة قد انتحرت كما يقول الناس ؟!!
لكن لو كانت قد انتحرت فكيف احرقت بنتها وحنان الام يمنعها عن ذلك ؛ بل ان تجربتي في مهنتي اثبتت لي ان كل المنتحرين في لحظة الانتحار يندمون وبالخصوص من ينتحر باحراق نفسه لانه بمجرد ان يشعر بحرارة النار يندم ولذلك يفر من هنا وهناك

جلال: (( ان حياة ستارة مع زوجها يبين بوضوح بانها كانت مؤمنة ولكنها غفلت بتصرفها والمؤمن لا يقتل نفسه ابدا كما ورد في

الكافي / ج‏2 / 254 / باب شدة ابتلاء المؤمن .....

عَنْ نَاجِيَةَ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام إِنَّ الْمُغِيرَةَ يَقُولُ إِنَّ الْمُؤْمِنَ لَا يُبْتَلَى بِالْجُذَامِ وَ لَا بِالْبَرَصِ وَ لَا بِكَذَا وَ لَا بِكَذَا فَقَالَ إِنْ كَانَ لَغَافِلًا عَنْ صَاحِبِ يَاسِينَ إِنَّهُ كَانَ مُكَنَّعاً ثُمَّ رُدَّ أَصَابِعُهُ فَقَالَ كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى تَكْنِيعِهِ أَتَاهُمْ فَأَنْذَرَهُمْ ثُمَّ عَادَ إِلَيْهِمْ مِنَ الْغَدِ فَقَتَلُوهُ ثُمَّ قَالَ إِنَّ الْمُؤْمِنَ يُبْتَلَى بِكُلِّ بَلِيَّةٍ وَ يَمُوتُ بِكُلِّ مِيتَةٍ إِلَّا أَنَّهُ لَايَقْتُلُ‏ نَفْسَهُ‏.))
فان الطريقة التي اراها في أحتراق ستارة بحيث قد خرجت بعض عضامها من شدة الاحتراق يبين ان هناك جريمة عظيمة قد نالها ولتغطية هذه الجريمة عملت هذه المسرحية المالمة المحزنة
ونحن في عالم التحقيق اول من يكون متهما في مثل هذه الموارد هو الزوج ولذلك بدءت بالتحقيق مع زوجها وان كان يبدو لي ليس له مزاج للكلام لكن لابد لنا من العمل بوظيفتنا







سالت محمد زوج المرحومة ستارة ؛ ساعة كم ذهبت للعمل ؟
قال : انني اخرج صباحا للعمل مبكرا واعود العصر في حدود الساعة الخامسة ؛ ولي شهود على انني كنت حين الحادثة في عملي .
سالت ام ستارة عن صهرها محمد قائلا:
هل كان هناك عداء بين ستارة وزوجها محمد؟
الام : لعلي لا ابالغ ان قلت كانت حياتهما احلى حياة في الدنيا لانها حياة هدوء وتفاهم وعيش سعيد ....

جلال: ((كم اوصى اهل البيت عليهم السلام باخفاء النعمة من اقرب الاخوان خوفا من العين التي قد تاتي من اقرب الناس واوصوا بالصدقة لدفع البلاء الظاهر ان ستارة حسب ما يقول قاضي التحقيق يحتمل انها اصيبت بعين :

الكافي / ج‏5 / 305 / باب النوادر
عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ الْأَحْوَلِ قَالَ: قَالَ لِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام أَيُّ شَيْ‏ءٍ مَعَاشُكَ قَالَ قُلْتُ غُلَامَانِ لِي وَ جَمَلَانِ قَالَ فَقَالَ اسْتَتِرْ بِذَلِكَ مِنْ إِخْوَانِكَ فَإِنَّهُمْ إِنْ‏لَمْ‏ يَضُرُّوكَ‏ لَمْ يَنْفَعُوكَ.
جامع الأخبار(للشعيري) / / 157 / الفصل التاسع عشر و المائة في العين
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلّى اللّه عليه و آله ‏ إِنَّ الْعَيْنَ‏ لَتُدْخِلُ الرَّجُلَ الْقَبْرَ وَ تُدْخِلُ الْجَمَلَ‏ الْقِدْر))
قلت لها الا تتصورين او تحتملين ان صهرك محمد هو الذي قتلهم واحرق البيت لكي يغطي على جريمته ؟!
قالت ماذا تقول يعني تحتمل انهما قد قتلا ؟!!
لانني الى الان قيل لي ان البيت احترق ؛ فاي قتل تعني ؟
وهل هناك من يقتل زوجته وبضعته ؛ هذا محال!!!
قلت لها لكن نحن في القضاء قد وجدنا حوادث كثيرة وكان سببها ........



قلت لها لكن نحن في القضاء قد وجدنا حوادث كثيرة وكان سببها ........ الغضب لان الانسان حينما يغضب ينسى انسانيته فيبغي على اهله وزوجته واولاده:


جلال : ولقد ورد الكثير عن الغضب واهمية كظمه والابتعاد عنه كما قال الله سبحانه وتعالى :
الَّذينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَ الضَّرَّاءِ وَ الْكاظِمينَ الْغَيْظَ وَ الْعافينَ عَنِ النَّاسِ وَ اللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنينَ (134)
(آل عمران)
(( الكافي / ج‏2 / 303 / باب الغضب
عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ سَمِعْتُ أَبِي عليه السلام يَقُولُ‏ أَتَى رَسُولَ اللَّهِ صلّى اللّه عليه و آله رَجُلٌ بَدَوِيٌّ فَقَالَ إِنِّي أَسْكُنُ الْبَادِيَةَ فَعَلِّمْنِي جَوَامِعَ الْكَلَامِ
فَقَالَ آمُرُكَ أَنْ لَا تَغْضَبَ
فَأَعَادَ عَلَيْهِ الْأَعْرَابِيُّ الْمَسْأَلَةَ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ حَتَّى رَجَعَ الرَّجُلُ إِلَى نَفْسِهِ فَقَالَ لَا أَسْأَلُ عَنْ شَيْ‏ءٍ بَعْدَ هَذَا مَا أَمَرَنِي رَسُولُ اللَّهِ صلّى اللّه عليه و آله إِلَّا بِالْخَيْرِ
قَالَ وَ كَانَ أَبِي يَقُولُ أَيُّ شَيْ‏ءٍ أَشَدُّ مِنَ الْغَضَبِ إِنَّ الرَّجُلَ لَيَغْضَبُ ‏فَيَقْتُلُ‏ النَّفْسَ‏ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ* وَ يَقْذِفُ الْمُحْصَنَةَ.))
قالت ام ستارة : لكن صهري كان يعيش مع بنتي ستارة كعاشق مخلص في عشقه يعشقها لروحها لا لبدنها يعشقها لانه يفهمها لا يبهم شيئ منها انه رجل الحياة لا رجل يميت حياة من جاءت في بيته للحياة والاحياء؛
حتى لو قال كل العالم ان محمد قتلها وقتل بهارة مستحيل ان اصدق واقبل لاني اعرفه واعرف انه لا يعيش لحياة المعسكرات بل يعيش بين الزهور لتهب نسيم ورود رياضها.
جلال : ((حقا تعجبت حينما قرءت قول ام ستارة وقلت في نفسي انها الامل بوجود هكذا رجال بحيث ام العروس تثق بهذه الدرجة بصهرها يا رب كثر امثال هكذا درر ساطعة على جبين الانسانية))




ثم تابعت ام ستارة بان ستارة ابنتي كانت محبوبة بين جميع محارمها لحسن خلقها وكان وضعهم المادي حسنا لا يحتاجون لعون احد وكل هذه الامور تمنعنا من ان نفكر وحتى ان نحتمل احتمالا ضعيفا بان محمد هو الذي قام بهذه الجريمة لا ابدا اترك ذكر زوجها المظلوم.
ثم سالتها هل تظنين باخوان محمد زوجها؟
قالت معاذ الله كلهم اناس اصيلين .
زين كيف اطلعتي على ما حدث ؟؟
قالت ان والد محمد جاء لبيتنا وقال تعالي الى بيت ابنتك فانها تحتاجك واخذ يستدرجني لتحمل صدمة المصيبة والى ان وصلنا لبيت ابنتي اصبحت في ياس تمام من حياتها الى ان شاهدت ازدحام الناس حول بيت بنتي فعرفت ان نازلة عظيمة قد حل بها .
في نظرك ماذا تحتملين لهذه الحادثة ومن تتصورين قد يكون هو الذي قام بهذه الجريمة ؟؟
ماذا اقول يا ايها القاضي ان عقلي توقف عن العمل واني مرتبكة لا اعلم ماذا اقول
جلال : دققوا من هنا ستبان الحقائق وينكشف الامر وان دم المظلوم لا يضيع


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 03-09-2013, 06:45 PM   رقم المشاركة : 7

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

ثم وجهت السؤال لوالد محمد حيث كان هو المخبر لوالدة ستارة عن الحدث قائلا:
كيف اطلعت على الحادثة واخبرت ام ستارة؟
قال : في الساعة الثالثة بعد الظهر اتصلتْ بي السيدة التي استاجرت الطابق الاول وقالت لي ان الطابق الثالث من بيتكم قد احترق تماما.
كيف اخبرتك وهي في هذه الساعة كانت في الدائرة؟
اتصور ان اخوها مسعود هو الذي اخبرها بالحادث.
هل انت مطمئن بان السيدة هذه هي التي اتصلت بك واخبرتك.
نعم يا حضرة القاضي اني متيقن بانها اتصلت بي في الساعة الثالثة بالضبط
زين الحادثة حسب التحقيق حدثت في الساعة الثالثة والربع فكيف هي تخبرك في الساعة الثالثة يعني بالحقيقة انها اخبرتك قبل وقوع الحادثة بربع ساعة وهل هذا ممكن ؟
قال ابو محمد لك انت تسال السيدة اخت مسعود عن ذلك.
قالت اخت مسعود انني اتصلت بابي محمد بعد الثالثة والربع وهو الذي اشتبه بترتيب الزمن .

واما اخوان محمد وهم الذين يسكنون في الطابق الثاني قالوا نحن كنا في البيت في الساعة الواحدة بعد الظهر وقبل الخروج كنا نلاعب بهارة كالمعتاد ثم خرجنا من البيت

جلال : ((ان ملاعبة اخوان محمد مع بهارة يدل على اصالة العائلة وحسن اخلاقهم لانه ورد عن النبي صلى الله عليه واله

الوافي / ج‏23 / 1388 / 29 .....


عن كتاب من لايحضره الفقيه الفقيه : قال النبي صلّى اللّه عليه و آله " من كان عنده‏صبي‏ فليتصاب له".


مع الاسف ان هناك اعمام واخوال لا يلتفتوا الى ابناء اخوانهم واخواتهم بينما الابناء الصغار والصغيرات ينتظرون بلهفة الى اي عطف وحنان من الكبار مهما كان بسيطا لكنه يزرع حنان الود في قلوبهم وفي الكبر على المجتمع حيث يدخل هؤلاء الصبيان الى المجتمع وهم لا يحتاجون الى استجداء الحنان من المجتمع ليسوقهم من احس بهم الى ما يشتهون والعياذ بالله))
والآن وصلت النوبة لاستجواب مسعود
قال مسعود في حدود الساعة الثالثة والنصف رجعت للبيت ولم املك مفتاح البيت الاصلي ولذلك طرقت الباب ففتحته المرأة التي تسكن في الطابق الثالث وهي تحتضن ابنتها وكما قالت لي في الصباح ادخل لتتناول الغداء والشاي


جلال :
(( يا ستارة ....يا ستارة لماذا لم تعملي بهذه الاية وترحمي نفسك وبنتك بهارة وزوجك محمد وجميع الاقرباء



فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ‏ الَّذي في‏ قَلْبِهِ مَرَضٌ وَ قُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً (32)(الاحزاب)



قرائي الاعزاء لاحظوا تاثير كلمات ستارة بهذا القروي وكيف يؤكدها حينما ينطقها امام قاضي التحقيق ؛ ولا نعلم كيف تؤثر امثال هذه الكلمات بالرجال يا بناتي اتقين الله ولا تخضعن بالقول وارحموا الرجال وانفسكم لاننا لا نعلم من في قلبه مرض وقد ابهمها الخبير البصير لنحتاط ممن لا نعرفهم جميعا ))



واسترح الى ان تعود اختك فقلت لها انني قد تناولت الطعام والشاي والان تعبان جدا لا احتاج الا الى النوم فصعدت هي مع ابنتها وانا دخلت الى بيت اختي ووضعت الحقائب وحيث انني كنت جدا تعبان سراعا اغرقت في النوم ولم استيقظ الا على الاصوات المزعجة للناس وهم يصرخون ان الطابق الثالث احترق



فهرعت الى خارج البيت بملابس النوم واذا بالناس مجتمعين والنار مهيبة ولها السن كانها السيف القاطع فرجعت لألبس ثيابي واخرج مع الناس وجاءت الاطفائية وانا اتصلت باختي وقلت لها اخبري صاحب البيت او اقرباءهم بان الطابق الثالث قد احترق .



ثم جاءت الشرطة واخذوني الى المركز والان انا معكم هنا .



يا مسعود كيف ولماذا اتصلت باختك لتخبر صاحب البيت او اقرباءه ومن اين عرفت ان لهم تلفون لتتصل بهم اختك ؟؟



جلال: (( اعزائي في تاريخ وقوع الحادثة وقد كتبته لكم في اوائل القصة لم تكن التلفونات متوفرة بل كانت لاشخاص معدودين مميزين لذلك سال قاضي التحقيق هذا السؤال من مسعود))




مسعود : ما ذا تقصد يا قضي التحقيق ؛ يعني كان من المفروض ان لا اخبر اختي ؛ في حين كنت خائفا ان يصل الحريق الى بيت اختي ؛ اما من اين اعرف ان لهم هاتف لان اختي اخبرتني بذلك وقالت لي ان لصاحب البيت بيت اخر وهم يسكنون فيه واولاد صاحب البيت هم هنا في هذين الطابقين.
يا مسعود حينما جئت الى البيت وطرقت الباب هل كان في البيت احد سوى المرأة وبنتها الصغيرة .
قال مسعود حينما جئت للبيت وفتحت الباب لي ؛ لم اعلم هل كان احد في البيت ام لا وكما اخبرتك يا سماحة القاضي انني كنت تعبان ولذلك نمت ولا اعلم هل دخل احد في البيت ام لا .
لا اعلم اي شيطان قام بهذه الجريمة ؟!
اصدرت الاوامر للشرطة هناك ليقوموا بوظائفهم واتجهت الى جهة الدائرة ؛ اجتمع الناس حولي وهم يهتفون بالشكر لما نقوم به من تحقيق والجميع يهتفون بصوت واحد ان ستارة ومحمد كانا انسانين نموذجيين في حسن الجوار وحسن الخلق وشرف النبل في حياتهم العائلية؛ فهم قد خيم عليهم الحزن لهذا الحادث العظيم لذلك نرجو منك يا سماحة قاضي التحقيق ان تعطينا النتيجة؛ من قام بهذه الجريمة؟؟ وكيف ستصلون الى الحقيقة ؟؟.
قلت لهم يا حضور اسمحوا للطب العدلي يجري فحوصاته على جسد الشهيدة وطفلتها وموظفوا الاطفائية لهم ايضا تحقيق في الحادثة واخيرا سنكشف لكم ما ظهر لنا .
والان عليكم بالصبر والهدوء الى ان نصل للنتيجة الحتمية.
ارجوكم يا ناس كل من عنده اي معلومة او حصل عليها لا يبخل علينا لعلها تكون كرأس الخيط للوصول للحقيقة
اجعلوا كلام الله امامكم والحَكم العدل ربكم وقولوا الحق لكل ما شاهدتموه او سمعتم به
هنا برز شاب وهو يشق الصفوف نحوي ثم قال :

جلال:
((قال الله سبحانه وتعالى
وَ لا يَأْبَ‏ الشُّهَداءُ إِذا ما دُعُوا (البقرة)
وَ إِنْ كُنْتُمْ عَلى‏ سَفَرٍ وَ لَمْ تَجِدُوا كاتِباً فَرِهانٌ مَقْبُوضَةٌ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُمْ بَعْضاً فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمانَتَهُ وَ لْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَ لا تَكْتُمُوا الشَّهادَةَ وَ مَنْ يَكْتُمْها فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ عَليمٌ (283)(البقرة)
الكافي ج‏7 ؛ ص380
عَنْ جَابِرٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله ‏ مَنْ كَتَمَ ‏شَهَادَةً أَوْ شَهِدَ بِهَا لِيُهْدِرَ لَهَا بِهَا دَمَ امْرِئٍ مُسْلِمٍ أَوْ لِيَزْوِيَ مَالَ امْرِئٍ مُسْلِمٍ‏أَتَى يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَ لِوَجْهِهِ ظُلْمَةٌ مَدَّ الْبَصَرِ وَ فِي وَجْهِهِ كُدُوحٌ‏ تَعْرِفُهُ الْخَلَائِقُ بِاسْمِهِ وَ نَسَبِهِ ومَنْ شَهِدَ شَهَادَةَ حَقٍّ لِيُحْيِيَ بِهَا حَقَّ امْرِئٍ مُسْلِمٍ أَتَى يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَ لِوَجْهِهِ نُورٌ مَدَّ الْبَصَرِ تَعْرِفُهُ الْخَلَائِقُ بِاسْمِهِ وَ نَسَبِهِ ثُمَّ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ عليه السلام أَ لَا تَرَى أَنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى يَقُولُ- وَ أَقِيمُوا الشَّهادَةَ لِلَّهِ‏ )).




هنا برز شاب وهو يشق الصفوف نحوي وهو يقول :
سيادة القاضي اسمح لي اقول لك كلمتين .
قلت له : اصبر قليلا ؛ ثم طلبت من الناس ان يتفرقوا ويبتعدوا عنا ؛ثم ذهبت بالشاب الى سيارة الشرطة وجلسنا معا فحينما استقر بنا المقام قال الشاب :
انني رجل عسكري ولم اكن حين الحادثة موجود هنا ولكن زوجتي اخبرتني حينما سمعت صوت انفجار خفيف هرعت الى الشارع فوجدت بيت محمد في حال احتراق ارتعبت واسرعت الى بيت ستارة فطرقته فلم يفتح الباب ؛ تقول اخذت اضرب الباب بقوة وانا اصرخ لطلب عون الجار ومساعدتهم لانقاذ من في الدار ؛ وانا في هذه الحالة واذا بذلك الرجل الاسود خرج من البيت بكل برودة وهدوء وقال لي مادهاك لم هذا الصريخ؟!!
قلت له سيدي....... سيدي انظر الى الطابق الثالث انه يحترق بلهيب مهيب .
نظر الى الاعلى ثم قال للناس لا اسمح باحد يدخل البيت لانه قد يكون دخان الحرمل وليس هناك حريق .
بل ليس في البيت احد
قالت له زوجتي يا سيدي اي حرمل تعني البيت في وسط شعلة النار المهيب ؛ ثم اذا كان ليس هناك احدا في البيت كما تدعي فمن اشعل الحرمل؟!!
ان امرك لعجيب يا رجل ترى كل هذا اللهيب ثم تقول انه حرمل!
ثم هل الحرمل يعمل انفجار ولهيب ونار!!!
قال : ومهما كان الامر فانه لا يعنيني ......
جلال :
(((لقد ورد الكثير في روايات اهل البيت عليهم السلام عن الحرمل لان الشيطان يهرب من ريحته والملائكة تفرح به وتجتمع اليه ولذلك امهاتنا حفظهن الله يدخنّه لانه يبعد الشياطين ويقرب الملائكة فيذهب العين والحسد والشرور ان شاء الله وهذه بعض الروايات
بحار الأنوار ج‏59 / 234 / باب 84 الحرمل و الكندر .....
4- وَ مِنْهُ، سُئِلَ الصَّادِقُ عليه السلام عَنِ الْحَرْمَلِ‏ وَ اللُّبَانِ فَقَالَ أَمَّا الْحَرْمَلُ‏ فَمَا تَقَلْقَلَ لَهُ عِرْقٌ فِي الْأَرْضِ وَ لَا ارْتَفَعَ لَهُ فَرْعٌ فِي السَّمَاءِ إِلَّا وَكَّلَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ بِهِ مَلَكاً حَتَّى يَصِيرَ حُطَاماً أَوْ يَصِيرَ إِلَى مَا صَارَ إِلَيْهِ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ يَتَنَكَّبُ سَبْعِينَ دَاراً دُونَ الدَّارِ الَّتِي فِيهَا الْحَرْمَلُ‏ وَ هُوَ شِفَاءٌ مِنْ سَبْعِينَ دَاءً أَهْوَنُهُ الْجُذَامُ فَلَا يَفُوتَنَّكُمْ قَالَ وَ أَمَّا اللُّبَانُ فَهُوَ مُخْتَارُ الْأَنْبِيَاءِ عليه السلام مِنْ قَبْلِي وَ بِهِ كَانَتْ تَسْتَعِينُ مَرْيَمُ عليه السلام وَ لَيْسَ دُخَانٌ يَصْعَدُ إِلَى السَّمَاءِ أَسْرَعَ مِنْهُ وَ هُوَ مَطْرَدَةُ الشَّيَاطِينِ وَ مَدْفَعَةٌ لِلْعَاهَةِ فَلَا يَفُوتَنَّكُمْ.
دعائم الإسلام / ج‏2 / 150 / 4 فصل ذكر العلاج و الدواء .....
535- وَ عَنْ عَلِيٍّ عليه السلام أَنَّهُ قَالَ: مَا مِنْ شَجَرَةِ حَرْمَلٍ إِلَّا وَ مَعَهَا مَلَائِكَةٌ يَحْرُسُونَهَا حَتَّى تَصِلَ إِلَى مَنْ وَصَلَتْ وَ قَالَ فِي أَصْلِ الْحَرْمَلِ‏ نُشْرَةٌ وَ فِي فَرْعِهِ شِفَاءٌ مِنِ اثْنَيْنِ وَ سَبْعِينَ دَاءً.
5- الْفِرْدَوْسُ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه واله قَالَ: مَنْ شَرِبَ الْحَرْمَلَ‏ أَرْبَعِينَ صَبَاحاً كُلَّ يَوْمٍ مِثْقَالًا لَاسْتَنَارَ الْحِكْمَةُ فِي قَلْبِهِ وَ عُوفِيَ مِنِ اثْنَيْنِ وَ سَبْعِينَ دَاءً أَهْوَنُهُ الْجُذَامُ.)))
ثم دخل الى البيت و اغلق الباب ذلك الاسود ؛ ولكن الناس لم يمهلوه وانما ضربوا الباب ضربات قوية ففتح الباب وقبل ان يتكلم ذلك الاسود ضربوه في صدره ونحوه عن الباب ودخلوا جميعا الى البيت
نعم يا سماحة قاضي التحقيق هذا ما شاهدته بعيني فانا اشك به ؛ ذلك هو الاسود الواقف مع الناس ؛ انما اشعر بالمسؤولية لكشف الحقيقة امامك وان كان البعض يقولون لي لا تورطوا نفسك واتركيه وقد يسبب لك مشاكل عويصة وانت في غنى عنها ولكن ضميري لا يسمح لي ان اسكت عن الحق وعن ما شاهدته بعيني فانه من الواجب لكل انسان يعرف الحقيقة ان يبديها ولا يعين الظالم على انجاز جريمته وان زوجي مستعد لاداء الشهادة .
جلال :

(((لاحظوا زوجة هذا العسكري الطيبة غفر الله لها واسعدها في الدارين اينما كانت كيف نطق الحق على لسانها حيث قال الله سبحانه وتعالى :
وَ لا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَ ما لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِياءَ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ (113)(هود)
ثواب الأعمال و عقاب الأعمال / / 702 /
سمعت أبا عبد اللّه عليه السّلام يقول: من أعان‏ ظالما على مظلوم، لم يزل اللّه عليه ساخط
عيون أخبار الرضا عليه السلام / ج‏2 / 235 / 58 باب قول الرضا عليه السلام لأخيه زيد بن موسى
عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْهَمَدَانِيِّ قَالَ سَمِعْتُ الرِّضَا عليه السلام يَقُولُ‏ مَنْ أَحَبَّ عَاصِياً فَهُوَ عَاصٍ وَ مَنْ أَحَبَّ مُطِيعاً فَهُوَ مُطِيعٌ وَ مَنْ أَعَانَ‏ ظَالِماً فَهُوَ ظَالِمٌ وَ مَنْ خَذَلَ عَادِلًا فَهُوَ ظَالِمٌ إِنَّهُ لَيْسَ بَيْنَ اللَّهِ وَ بَيْنَ أَحَدٍ قَرَابَةٌ وَ لَا يَنَالُ أَحَدٌ وَلَايَةَ اللَّهِ إِلَّا بِالطَّاعَةِ وَ لَقَدْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص لِبَنِي عَبْدِ الْمُطَّلِبِ ايتُونِي بِأَعْمَالِكُمْ لَا بِأَحْسَابِكُمْ وَ أَنْسَابِكُمْ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى‏ فَإِذا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلا أَنْسابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَ لا يَتَساءَلُونَ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوازِينُهُ فَأُولئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ وَ مَنْ خَفَّتْ مَوازِينُهُ فَأُولئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خالِدُون‏)))




بعد ان انتهى قول العسكري ؛ قال ان زوجتي مستعدة لادلاء الشهادة بكل جرءة.
طلبت حضور زوجته فجاءت وذهبنا لمكان بعيد عن الناس وادت الشهادة كاملا وبكل ما ظهر لها .
ومن كل تلك الشهادة فهمت باعتبار تجربتي وخبرتي ان مسعود انما منع الناس عن الدخول الى البيت لكي يحترق البيت كاملا ولا يبقى اي اثر لستارة ولا لبهارة ؛ اما لماذا هذا الالحاح والقساوة؟!!
اصدرت اوامري بالقاء القبض على مسعود ولكن بشكل لا يلفت انظار الناس لالقاء القبض عليه .
في هذا الحين وصلت سيارة الاسعاف لنقل جنازة ستارة وطفلتها المظلومة بهارة المحترقة المتفحمة تماما الى الطب العدلي
جلال :
(انا لله وانا اليه راجعون ؛ حقا احبس عبراتي المتكسرة في صدري واكظم غيظي وانا اكتب ؛ ان قلبي يدفع دموعي من عيني بيد الحزن على الانسانية التي وصلت لهذا الانحطاط ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ؛ اللهم بحق المصطفى وابنته الشهيدة واخيه علي المظلوم وابنائه المعصومين عليهم السلام اعصمنا من الغفلة ولا توكلنا لانفسنا طرفة عين ابدا )
كنت افكر ان ستارة حقا كانت ام حنونة وبنتها وفية فانهما عاشا سعيدين معا واحترقا معا وسينقلان بالاسعاف جنب بعض وحتما سيدفنان جنب بعض فرحمة الله عليهما واسكنهما جنات عدن .
ساعد الله قلب ذويها واقرباءها وعلى الخصوص زوجها محمد الذي كان متنعما بحياته مع ستارة ؛وكانت بهارة تستقبله حينما يعود الى البيت وباحتضانها لابيها وزرع ورود القبلات على جبين ابيها تزيل عنه كل عناء العمل ؛ ثم يلاعبها ويلاطفها واذا به اليوم لا ستارة ولا بهارة .
اصر علينا محمد لرؤيتهما ولكنني خفت عليه ان رآها وابنته بهذا الشكل قد لا يتحمل هذا المنظر الذي يجرح القلب ويزيل راحة العين عن المقلتين .

جاءت تقارير الطب العدلي في صباح اليوم الثاني وتقارير رجال الاطفاء
اما الطب العدلي فكتبوا: لشدة الاحتراق لا يمكن للطبيب العدلي ان يبدي اي نظر في سبب القتل ولا احتماله وان ذلك يخوّل الى ادارة التحقيق في شعبة كشف الجرائم .
اما الاطفائية فكتبوا : ان الحريق كان بالعمد حسب الشواهد ولسماع الانفجار حين اندلاع الحريق وباظهارات الناس والجيران فان المظنون في هذه الجريمة هو الرجل المسمى "مسعود" وقد وقّع الشهود على شهادتهم على مسعود .
اصدرت الامر لاخذ مسعود الى دائرة كشف الجرائم المختص لذلك ؛ وارسلت الشرطة الى بيت اخته لعلهم يحصلوا على ما ينفعنا لمعرفة الحقيقة ولكن لم نجد شيئا ينفعنا في تحقيقنا .
ان في دائرة كشف الجرائم هناك ضابط مختص وماهر في عمله جدا ولذلك حولنا اضبارة مسعود اليه .
قال الضابط لمسعود :
انك حتما تقبل بانك الوحيد الذي كنت ساعة الحريق في البيت .
وحتما لا تنكر بانك دفعت الناس عن البيت حينما ارادوا الدخول لاطفاء الحريق
ولا تنكر بان ستارة وبهارة المظلومتين قد احترقا بجريمة عظيمة وليس هناك غيرك ساعة حدوث الجريمة.
وكل هذه الشواهد والناس يشهدون على ذلك وهي احسن دليل على انك انت المتهم في هذه القضية .
فان انت انكرت لتخلص نفسك فلا محيص من الاقرار اخيرا والاعتراف بالحقيقة .
فالاحسن لك ان تعترف بكل شيئ قبل ان تدخل في المراحل الاخرى للتحقيق وانا واثق ان قلت الحقيقة سوف تريح ضميرك الذي يعذبك الان بانواع العذاب .



الضابط يتكلم ومسعود رأسه للارض ماذا يقول ؟ والقرائن كلها تشهد عليه واين المفر من حقيقة شاهدها الناس الذين حضروا هناك .
ثم شق مسعود الصمت قائلا :
ان ستارة هي التي طلبت مني ان احرقها لانها كانت منزجرة ومنزعجة من حياتها .
هنا سأل الضابط وبنتها بهارة كيف ؛ ولماذا قتلت ؟!!
قال مسعود انني قبل ان اقتلها كانت قد قتلت ستارة بنتها بهارة
الضابط ولماذا قتلت بنتها؟! لعلها لانها شاهدت جريمة عظيمة انجزت اليس كذلك (مستهزءا بقول مسعود)
طبعا مسعود كما هو حال كل المجرمين الذين يقومون بالجريمة حينما يقعون في فخ العدالة يحاولوا ان يصنعوا للقضية قصة من تخيلاتهم لكي يحرفوا القضية عن واقعها ولكن ؛ انّا لهم ؛ وكيف ؟ والشواهد كلها تشهد عليه .
الضابط : يا مسعود انك لتعلم جيدا بان ما تقوله من صنع نفسك لتنجوا من جريمتك ؛ حاول ان تقول الحقيقة كما هي ولا ينفعك اخفاء شيئ من الحقيقة .

جلال :
(((آه نعود للآية الكريمة :فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ‏ الَّذي في‏ قَلْبِهِ مَرَضٌ وَ قُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً (32) (الاحزاب)
لاحظوا اعزائي كيف يعترف مسعود بتاثير رقة كلام ستارة عليه وهذا الخضوع بالقول هو الذي اوقعه في هذه الجريمة العظيمة التي مزقت قلب كل رحيم ؛نعم على المؤمن ان يعلم بان كثير من النساء يغفلن في تصرفاتهن من دون قصد كما قال الله سبحانه وتعالى :
إِنَّ الَّذينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ الْغافِلاتِ‏ الْمُؤْمِناتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيا وَ الْآخِرَةِ وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظيمٌ (23)(النور)
فعلى الرجل ان لا يخدعه الشيطان بتخيلات لا حقيقة له ؛ و على المرأة ان ترحم الرجال بقولها بالمعروف وعلى الرجل ان يعلم بان النساء يغفلنّ فلا يتهمهن بل يتذكر رقابة الله عليه وعلينا ان ندعو الله سبحانه وتعالى ان يعصمنا فيما بقي من اعمارنا )))
واخيرا اعترف مسعود بكل شيئ قائلا :
ان خضوع ستارة باسلوبها وتصرفاتها معي ورقّة كلامها وجميل مجاملاتها ؛ اوقعني في اشتباه عظيم وصوّر لي الشيطان انها بكلامها تحب لقاءها بي وتطلب مني الوصال بها ؛ ولهذه الخدعة الشيطانية ذهبت الى الطابق الثالث على امل ان احقق لها مرادها واذا بها تقاومني اشد المقاومة وتدافع عن عفافها وحجابها باشد المقاومة ؛ واخذتْ تصرخ وتطلب نجدة الناس؛ فاضطررت حفاظا على ماء وجهي ان اخنقها بيدي لانني ان تركتها على حالها سوف تفضحني والذي احزنني ان بهارة الصغيرة ذات الخمسة سنوات كانت تضربني على راسيبيدها الصغيرة دفاعا عن امها وتصرخ : اترك امي .......اتركها .....
وبعد ان ماتت ستارة رجعت الى بهارة خنقتها بيدي ولكي اغطي على جريمتي فكرت ان احرق البيت ليقول الناس انها انتحرت او احترقت بسبب انفجار قنينة الغاز .
جلال :
((انا لله وانا اليه راجعون وَ سَيَعْلَمُ الَّذينَ‏ ظَلَمُوا أَيَ‏ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ (227)(الشعراء)
وآخر كلمة اقولها يا بناتي واخواتي الطيبات :
فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ‏ الَّذي في‏ قَلْبِهِ مَرَضٌ وَ قُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً (32)(الاحزاب)))
انتهت القصة والحمد لله رب العالمين

انتظروا القصة الاخرى التي كانت نتيجة عدم غض النظر باذن الله تعالى ان وفقت وسمح لي الوقت والتوفيق


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 03-09-2013, 10:44 PM   رقم المشاركة : 8

معلومات العضو

kaream
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية kaream
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

kaream غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اللهم صل على محمد وال محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

احسنتم كثيرا سيدي الفاضل جلال الحسيني
القصة مؤثرة جدا
ومداخلاتكم في محلها .

بوركتم وبانتظار المزيد من ابداعاتكم

تحياتي


التوقيع

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
والعن اعدائهم من الاولين والاخرين اجمعين

اذا رأيت المخالف يحتج عليك من كتبه . فاعلم انه جاهل

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 06:25 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol