العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإجتماعية :. > الملتقى الإجتماعي
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-23-2009, 11:45 AM   رقم المشاركة : 106

معلومات العضو

عاشق المهدي
عضو متميز جدا

إحصائيات العضو







 

الحالة

عاشق المهدي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

قلي بربك من اين انت
ففي حديثك الشيق اعادة لسيرة عالم نبيل او ولي من اولياء الله
يعلم الله ان هذا الكلام انما افرغ من قلبك الناصع بالبياض وقد صب كالميزاب في قلبي
واصل الإبداع فكلنا شوق لما تكتبه
كما اريد اخبارك اني قرأت كل هذه الصفحات ولم يهدا لي بال حتى تنتهي .
ونسأل قلبكم الطهور الدعاء بالعلم والعمل به كما قلت في معرض حديثك .


التوقيع

كل ابن انثى وإن طالت سلامته *** يوما على آلة حدباء محمول

رد مع اقتباس
 
قديم 01-06-2010, 03:37 PM   رقم المشاركة : 107

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشق المهدي مشاهدة المشاركة
قلي بربك من اين انت
ففي حديثك الشيق اعادة لسيرة عالم نبيل او ولي من اولياء الله
يعلم الله ان هذا الكلام انما افرغ من قلبك الناصع بالبياض وقد صب كالميزاب في قلبي
واصل الإبداع فكلنا شوق لما تكتبه
كما اريد اخبارك اني قرأت كل هذه الصفحات ولم يهدا لي بال حتى تنتهي .
ونسأل قلبكم الطهور الدعاء بالعلم والعمل به كما قلت في معرض حديثك .
لقد دعوت لك لكل خير ان يصب عليك وكل شر ان يبعد عنك


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 01-06-2010, 03:40 PM   رقم المشاركة : 108

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

ملاحظة:



انما يحدث هذا الارتباك بالترقيم لانني في اعادة البحث مرة اخرى ادمج بعض الفصول الصغيرة مع بعض ولذلك فان البحث متواصل تماما ان شاء الله



انتظار : 88



(أَطْلَعَتِ الْوَرِقُ رُءُوسَهَا)


وبعد ان انتهينا من مناسك العمرة المباركة عدنا الى البلاد
منتظرين رحمة الباري غير شاكين بعطف الرحمن وحنانه ؛ والحمد لله الذي صدق وعده ورزقنا ولدنا سميناه
محمد علي
بنية ان محمد وعلي نفس واحدة :
فَمَنْ حَاجَّكَ فيهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَكُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَكُمْ وَ
أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَكُمْ
ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكاذِبينَ (61)(آلعمران ) .

كنت جالسا في الدكان واذا بصديق لي من التجار واسمه (.......)وكان يشتري مني بعض القرطاسيات وبعض الاحيان بالعكس انا اشتري منه ؛ قال لي سمعت انك تبني بيتك ؟
قلت له: نعم ولله الحمد رزقني ربي ما استطيع ان ابني به طابقا اخر
كما قال امير المؤمنين عليه السلام في كتاب نهج البلاغة :
((وَ بَنَى رَجُلٌ مِنْ عُمَّالِهِ عَلَيْهِ السَّلامُ بِنَاءً فَخْماً فَقَالَ عَلِيٌ‏ عَلَيْهِ السَّلامُ:
أَطْلَعَتِ الْوَرِقُ رُءُوسَهَا. إِنَّ الْبِنَاءَ لَيَصِفُ لَكَ الْغِنَى.))
ولأن عددنا زاد والاولاد في حاجة الى مكان اوسع .
قال لي انك في اشتباه عظيم !!
قلت له : وكيف انا في اشتباه عظيم ؟
قال : لان المنطقة التي تسكنها منطقة بعيدة عن مركز المدينة وهذا يعني ان مستواك المعاشي هو واطئ فسيؤثر على النظرة الاجتماعية لك .
قلت له ثم ماذا ؟
قال: فالذي يريد ان يخطب ابنتك سوف يكون من اخفض المستويات لبعد بيتك من مركز المدينة ولانك تسكن في منطقة فقيرة .
قلت له :اولا ان الزواج والزوج قسمة على الجبين والقرآن الكريم يقول :
وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَني‏ آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَ أَشْهَدَهُمْ عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ أَ لَسْتُ بِرَبِّكُمْ قالُوا بَلى‏ شَهِدْنا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هذا غافِلينَ (172)(الاعراف )
الكافي 2 12
عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام قَالَ: سَأَلْتُهُ عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ حُنَفاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ ؟
قَالَ : الْحَنِيفِيَّةُ مِنَ الْفِطْرَةِ الَّتِي فَطَرَ اللَّهُ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ قَالَ فَطَرَهُمْ عَلَى الْمَعْرِفَةِ بِهِ قَالَ زُرَارَةُ وَ سَأَلْتُهُ عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ: وَ إِذ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَ أَشْهَدَهُمْ عَلى‏ أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قالُوا بَلى‏ الآيَةَ. قَالَ: أَخْرَجَ مِنْ ظَهْرِ آدَمَ ذرِّيَّتَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ فَخَرَجُوا كَالذّرِّ فَعَرَّفَهُمْ وَ أَرَاهُمْ نَفسَهُ وَ لَوْ لا ذَلِكَ لَمْ يَعْرِفْ أَحَدٌ رَبَّهُ وَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله : كُلُّ مَوْلُودٍ يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ يَعْنِي الْمَعْرِفَةَ بِأَنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ خَالِقُهُ كَذَلِكَ قَوْلُهُ: وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ
الكافي 5 504
عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ:
كَانَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ عليه السلام لا يَرَى بِالعَزْلِ بَأْساً فَقَرَأَ هَذِهِ الآيَةَ :
وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَ أَشْهَدَهُمْ عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ أَ لَسْتُ بِرَبِّكُمْ قالُوا بَلى‏ .
فَكُلُّ شَيْ‏ءٍ أَخَذَ اللَّهُ مِنْهُ الْمِيثَاقَ فَهُوَ خَارِجٌ وَ إِنْ كَانَ عَلَى صَخْرَةٍ صَمَّاءَ.
فقلت لصاحبي وعلى هذا فان الامر مقدر والذرية ومن ابويها مقدر فماذا يضر البيت ان قرب او بعد مع تلك المقدرات .
ثانيا :
يا اخي كل انسان يحب الراحة والتوسعة وكم من الادعية الوادردة عن اهل البيت عليهم السلام في طلب الرزق والسعة ولكن على الانسان ان يقتنع بما رزقه ربه وعليه ان يبرمج لنفسه مشاريعه حسب ما قدر له من رزق وقد قال الامام الصادق عليه السلام في :
من‏لايحضره‏الفقيه 2 64
1721- وَ قَالَ الصَّادِقُ عليه السلام:
ضَمِنْتُ لِمَنِ اقْتَصَدَ أَنْ لا يَفْتَقِرَ .
فالله سبحانه وتعالى يعطي الانسان بقدر حاجته ولكن الانسان يشكو ربه لانه يمد يده لاكثر مما قدر له ولحاجات عادة غير ضرورية او ضرورتها كاذبة قال لي صاحبي :


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 01-06-2010, 03:41 PM   رقم المشاركة : 109

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

انتظار : 89
(عاقبة الطماع)
قال لي صاحبي ولكنني سوف اعمل اعمال استطيع بها تسديد ديوني فقلت له: مثلا ماذا تعمل ؟
قال : آخذ بضاعات كثيرة من العاصمة واقترض كثيرا ثم بعد ان ابيع تلك البضاعات استطيع ان اسدد ديوني كلها بارباحها قلت له : هذا هو الطمع بعينه فانه يوسوس لك بانه يضمن لك بيع البضاعات وتسديد الديون في الوقت المطلوب ؛ ولكن يا صديقي الا تفكر ان لم توفق لبيع البضاعات ماذا ستفعل؟ وكيف ستسدد الديون ؟
فقال: كيف يضمن لي الطمع وماذا تقصد من قولك هذا ؟ قلت له : هذا هو قول امير المؤمنين عليه السلام :
بحارالأنوار 75 13
من حكم امير المؤمنين عليه السلام :
( الطَّمَعُ ضَامِنٌ غَيْرُ وَفِي‏).
فانه يقول لك الطمع الموسوس في نفسك:
اشتري ؛ اقترض ؛ خذ ؛ لا تخاف ستبيع؛ ستربح ؛ مع العلم انك لا تعلم كم هو المقدّر لرزقك؛ وهل تحمّل اطماعك على خالقك؟! وتتوقع انه سيرزقك في الوقت الذي تحتاج لتسديد ما طمعت لاجله ؟!
لا لا يا اخي ان عملك هذا يخالف الصواب والقول السديد :
يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ قُولُوا قَوْلاً سَديداً (70)
يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمالَكُمْ وَ يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَ مَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ فَقَدْ فازَ فَوْزاً عَظيماً (71)(الاحزاب)
يجب على العاقل ان يخطط لبرامجه بمقدار ما يرزقه ربه فان تدبير الخالق تعالى لا يتبع اهواءنا :
وَ لَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْواءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ وَ مَنْ فيهِنَّ بَلْ أَتَيْناهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ (71)
ومع كل كلامي هذا خرج صديقي من دكاني وهو متاسف لافكاري التي في اعتقاده انها طوباء وقهقرى عن التفكير السليم وسفسطة قد وقعت فيها وكأن افكاري في ظنه انها خيوط العنكبوت وهي تحيط بحشرة مسكينة .
ولكن تعالوا معي لنرى عاقبة امره وسوء جزاء اعراضه عن القرآن الكريم والعترة عليهم السلام واتباعه ضمان طمعه الغدار .
فاقترض بضاعات كثيرة من التجار وانفق اثمانها في بناء البيت وكان كما وصفه لي وكأنه برج مشيد من قوارير ولما اتم البناء وكمله هجم عليه اصحاب الاموال والتجار والبنوك وكل يقول : اعطني ما اقترضته مني وهو يعتذر بان السوق في هذه السنة ليس كما ضمنه لي طمعي ولكنهم اصروا عليه فاعطى الطابق الاسفل للمستاجرين وسدد جزء يسير من ديونه ؛ ولكنه لم يفلح واخيرا لم يكن له سبيل الا ان يبيع البيت ويسدد الديون ولكن زوجته واهله الذين ذاقوا طعم السعة وحلى لهم المقام في القصر المشيد فكيف يمكنهم ان يتخلوا عنه؟؟!!
فكلما قاوم اهل الحاج موسى لكي لا يبيع البيت وهو يقاوم القروض ويبيع ما عنده من العروض ليسدد ما ورطه به الطمع الضامن الغير وفي فلم ينجع ولم يفلح واخيرا كانت النتيجة ان غاب عن اعيننا الحاج ولم نرى له اثر او نسمع له صوت ولما سألت عنه قيل لي : انه جنَّ
( انا لله وانا اليه راجعون) ولم تمر الا اشهر واذا بالحاج يدخل للدكان وله منظر يرعب الشجعان؛ ويخيف الرهبان؛ ويملل الفرحان؛ فسالته مابك يا حاج؟؟
قال بصوت كله ابهام وغموض:
قد جننت والان شوفيت وبعد حدود السنة او السنتين لا اتذكر بالضبط عاد والحمد لله الى عمله وقد باع البيت المشيد ورجع من اول الامر يبنى اماله وحياته ففرحت لشفائه وحزنت لخروج البيت من يده وانهدام كل آماله التي بناها على قشور الضمان الواهي للطمع الكاذب لكن لم يتركه الطمع حيث ........


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 01-06-2010, 03:42 PM   رقم المشاركة : 110

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

انتظار 90
لم يتركه الطمع حيث جاءني قائلا :
لماذا لا تذهب بنفسك لشراء البضاعة من العاصمة ؟!
قلت له: لانني اعتمد على اصدقائي الذين اعمل معهم منذ سنين .
قال: ولكنك مخطأ لانني حينما اذهب بنفسي لشراء ما احتاج اليه من البضاعات احصلها باثمان زهيده .
قلت له:صح ما تقوله ولكنني عندما اقيس ذهابي وما يذهب من عمري في حلي وترحالي وتفاوت السعر ؛ فاجد لو انني اخسر من ربحي هذا في قبال ما اغتنم من الزمن في ذهابي وعودتي وابيعه لزبائني بارخص مايمكن لي بان انقص ما ياخذه التجار مني لعدم ذهابي بنفسي فهو احسن لي وخير
ولكنه لم يقتنع واخذ يحمِّل نفسه عناء الذهاب والعودة الى العاصمة والى ان غاب مرة اخرى؛ فسألت عنه قيل لي : انه اجهد نفسه وعادت له حالاته النفسية واخيرا أجر الدكان وذهب من عالم التجارة ولا اعلم ما هي عاقبة امره وحاله الآن وهذا نتيجة الطمع الذي ناله حيث انه خالف القران والعترة حيث ذموا الطمع باشد ذم وهنا ما ورد في ذم الطمع عن
امير المؤمنين عليه السلام في
كتاب غررالحكم :
* صلاح النفس قلة الطمع
* دلالة حسن الورع عزوف النفس عن مذلة الطمع
* *عليك بالورع و إياك و غرور الطمع فإنه وخيم المرتع
* إياكم و دناءة الشره و الطمع فإنه رأس كل شر و مزرعة الذل و مهين النفس و متعب الجسد
* *الطمع أول الشر
* الطمع مورد غير مصدر و ضامن غير موف
* بلاء الرجل في طاعة الطمع و الأمل
* من اتخذ الطمع شعارا جرعته الخيبة مرارا
* الطمع مذلة حاضرة
* الذل مع الطمع
* قرن الطمع بالذل
* من ملكه الطمع ذل
* أضر شي‏ء الطمع


رد مع اقتباس
 
قديم 01-06-2010, 03:45 PM   رقم المشاركة : 111

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

انتظار 91
(حب المساكين فخري و افتخاري)

حينما تحدثت بهذه القصة لزوجتي قالت لي: الان حل الوقت ان اخبرك بما اخفيته عنك زمنا طويلا.
فقلت لها : وما اخفيتي ولماذا ؟
قالت: اليس نقل عن اهل البيت عليهم السلام في كتاب
بحارالأنوار 53 115 باب 29- الرجعة .....
فَقدْ رُوِيَ فِي الْحَدِيثِ عَنهُمْ عليه السلام :
مَا كُلُّ مَا يُعْلَمُ يُقَالُ وَ لا كُلُّ مَا يُقَالُ حَانَ وَقتُهُ وَ لا كُلُّ مَا حَانَ وَقتُهُ حَضَرَ أَهْلهُ .
قالت: فلم يكن من الضروري نقله لك مع العلم اني اعلم ان لك فيه الاذي كثيرا .
قلت لها وماسمعت ؟؟
قالت :كلما ذهبت الى بيت (.......) استهزؤا ببيتنا
قلت لها:وبأي شيئ يستهزؤن
قالت : ببعده عن المدينة وكونه في محل يسكنه الفقراء قلت لها:
ان اهل البيت عليهم السلام اكدوا على حب المساكين والفقراء كما ورد في كتاب
الكافي
يَا عِيسَى تزَيَّنْ بِالدِّينِ وَ حُبِّ المَسَاكِينِ وَ امْشِ عَلَى الأَرْضِ هَوْنا.
وفي مستدرك‏الوسائل
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله :
أَمَرَنِي رَبِّي بِسَبْعِ خِصَالٍ حُبِّ الْمَسَاكِينِ إِلَى أَنْ قَالَ وَ أَنْ لا أَسْأَلَ أَحَداً شَيْئا
بحارالأنوار
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ لِعَلِيٍّ: يَا عَلِيُّ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى وَهَبَ لَكَ حُبَّ الْمَسَاكِينِ وَ الْمُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ فَرَضِيتَ بِهِمْ إِخْوَاناً وَرَضُوا بِكَ إِمَاماً فَطوبَى لَكَ وَ لِمَنْ أَحَبكَ وَ صَدَقَ فِيك‏. انتهى
فانا افتخر ان اعيش بين احباب امير المؤمنين عليه السلام وان اكون منهم ان شاء الله
قلت لها:نحن اشترطنا في الخطوبة ان لا نتكلم سوى الصدق فاسالك وبماذا كنت تجيبيهم؟؟
قالت : كلما استهزؤا اقول لهم: والله ان الحجر الواحد من بيتي لا أبدله بكل زينة الدنيا
قلت لها: اتتصورين ان الامام الرضا عليه السلام يختار لنا الردئ؟؟
وفي ليله من الليالي وفي المنتصف منه واذا اشعر باصوات وحركة في الارض كأنها الزلزلة
ثم استيقظت زوجتي فسالتها اتشعرين ما اشعره انا ؟ قالت : وكيف لاوفي الصباح هرولت الى خارج البيت واذا

انتظار 92
فلما وصلت خارج البيت واذا بالبلدية في مدينتنا المقدسة عملت عملا مفاجئا جدا
حيث انشات شارعا مهما في هذه الليلة وصممت ان يكون اهم شارع في البلد حيث يربط اهم الشوارع في المدينة ببعضها ويكون مركزا هاما بالنسبة لكل البلد ؛ وكان بجنبنا مستشفى ولكنه خامل النشاط لبعده عن المدينة والان حيث وقع على الشارع المهم اهتموا به اشد اهتمام وجهزوه باحسن الاجهزة
فارتفعت اسعار الارض في منطقتنا الى ماشاء الله تعالى واصبحت المنطقة من المناطق التي يتمنّون الشراء فيها
وهرع التجار الكبار من العاصمة في شراء الاراضي وبناء المجمعات السكنية هناك
فقلت لزوجتي :
وقد قال الامام الصادق عليه السلام في كتاب الكافي:
قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام يَقُولُ:
كُنْ لِمَا لاترْجُو أَرْجَى مِنكَ لِمَا ترْجُو فَإِنَّ مُوسَى عليه السلام ذَهَبَ لِيَقتبِسَ لاهْلِهِ نَاراً فَانصَرَفَ إِلَيْهِمْ وَ هُوَ نَبِيٌّ مُرْسَلٌ

الكافي
قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام
كُنْ لِمَا لاترْجُو أَرْجَى مِنْكَ لِمَا ترْجُو فَإِنَّ مُوسَى بْنَ عِمْرَانَ عليه السلام خَرَجَ يَقتبِسُ لأَهْلِهِ نَاراً فَكَلَّمَهُ اللهُ عَزَّ وَ جَلَّ وَ رَجَعَ نَبِيّاً مُرْسَلا وَ خَرَجَتْ مَلِكَة سَبَإٍ فَأَسْلَمَتْ مَعَ سُلَيْمَانَ عليه السلام وَ خَرَجَتْ سَحَرَةُ فِرْعَوْنَ يَطلبُونَ العِزَّ لِفِرْعَوْنَ فَرَجَعُوا مُؤْمِنِينَ.
فلاحظي هذه الروايات المباركة تشير على ان الانسان ينبغي ان لايجعل كل امانيه على ما يملك من القدرات فنحن نعمل ما بوسعنا ونترك الباقي راجين الله سبحانه ومتوكلين عليه فان التاجر يشتري البضاعة ويعرضها في محل تجارته ولكنه يرجو الله تعالى في ربحه ؛وهل هو يمسك باعناق الناس كي يشتروا منه؟؟
وكذلك نحن حينما رزقنا الامام الرضا عليه السلام هذا البيت ما كنا نعلم المستقبل وان البيت سيكون في موقع مهم في البلد .
والان سمعت من اناس استهزؤا سابقا بمنطقتنا انهم يتمنوا لو كان عندها بيت في منطقتنا
فنحن ان صبرنا فبتوفيق الله سبحانه ولابد للصابر الظفر وان كان مرّا فاسمعي كلمات جدك
اميرالمؤمنين عليه السلام

*بشر نفسك إذا صبرت بالنجاح و الظفر
*دوام الصبر عنوان الظفر و النصر
* مرارة الصبر تثمر الظفر
* مفتاح الظفر لزوم الصبر
* لا يعدم الصبور الظفر و إن طال به الزمان


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 01-07-2010, 04:52 PM   رقم المشاركة : 112

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

انتظار 93
(تجنب التعالي على الاخرين)
ثم قلت للعلوية ان الذين كانوا يستنكفون من منطقتنا الا يقرؤن كلام الله سبحانه في سورة القصص

تِلْكَ الدَّارُالآخِرَةُ نَجْعَلُها لِلَّذينَ لا يُريدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَ لافَساداً وَ الْعاقِبَةُ لِلْمُتَّقينَ (83)(القصص)

كنت دائما افكر في حياتي عن الذين يتسابقون في التعالى على الاخرين وكل بحسبه ؛ منهم من يحب التعالى بعلمه على اقرانه او بمنصبه من غير حق ومن النساء من تحب التعالى على اقرانها في المجالس بازيائها الجديدة وحذائها البراق وهكذا في جميع النواحي والمواقف وللذكر مثل الانثى
واتعجب منهم كيف يتسابقون والقران لهم نذير بهذه الاية المباركة الصريحة البينة الواضحة ففكرت لعلهم لم يطلعوا عليها او انهم تلوها ولكنهم لم يعوها الى ان قرات عن جدك امير المؤمنين عليه السلام في الخطبة الشقشقية المشهورة الموجودة في كتاب نهج البلاغة نص الخطبة :

حَتَّى إِذَا نَهَضْتُ بِالأَمْرِ نَكَثَتْ طَائِفَةٌ، وَ فَسَقَتْ أُخْرَى، وَ مَرَقَ آخَرُونَ، كَأَنَّهُمْ لَمْ يَسْمَعُوا اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى يَقُولُ :
تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُها لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَ لا فَساداً وَ الْعاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ، بَلَى وَ اللَّهِ لَقَدْ سَمِعُوهَا وَ وَعَوْهَا لَكِنِ احلَولَتِ الدُّنْيَا فِي أَعْيُنِهِمْ، وَ رَاقَهُمْ زِبْرِجُهَا،.
اذن انهم تلوها ووعوها ولكن آه من الدنيا وزينتها وزبرجها وغرورها وحلاوتها في اعين من يتمناها .
وسانقل لك بعض ما ورد عن هذه الاية مايلي من الروايات المباركة :

* مستدرك‏الوسائل 4 277 22- باب استحباب البكاء و التباكي عند سماع القرآن .....
عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ فِي تَفْسِيرِهِ، : عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام فِي حَدِيثٍ قَالَ ثُمَّ تَلَا قَوْلَهُ تَعَالَى :
تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُها لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَ لا فَساداً وَ الْعاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ وَ جَعَلَ يَبْكِي وَ يَقُولُ : ذَهَبَتْ وَ اللَّهِ الْأَمَانِيُّ عِنْدَ هَذِهِ الْآيَةِ .

* بحارالأنوار 2 27 باب 9- استعمال العلم و الإخلاص في طلبه و تشديد الأمر على العالم .....
عن كتاب تفسير القمي: قَالَ, أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام :
يَا حَفْصُ مَا أَنْزَلْتُ الدُّنْيَا مِنْ نَفْسِي إِلَّا بِمَنْزِلَةِ الْمَيْتَةِ إِذَا اضْطُرِرْتُ إِلَيْهَا أَكَلْتُ مِنْهَا ؛
يَا حَفْصُ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى عَلِمَ مَا الْعِبَادُ عَلَيْهِ عَامِلُونَ وَ إِلَى مَا هُمْ صَائِرُونَ فَحَلُمَ عَنْهُمْ عِنْدَ أَعْمَالِهِمُ السَّيِّئَةِ لِعِلْمِهِ السَّابِقِ فِيهِمْ فَلَا يَغُرَّنَّكَ حُسْنُ الطَّلَبِ مِمَّنْ لَا يَخَافُ الْفَوْتَ؛ ثُمَّ تَلَا قَوْلَهُ تَعَالَى :
تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُها لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَ لا فَساداً وَ الْعاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ؛ وَ جَعَلَ يَبْكِي وَ يَقُولُ: ذَهَبَتْ وَ اللَّهِ الْأَمَانِيُّ عِنْدَ هَذِهِ الْآيَةِ ثُمَّ قَالَ: فَازَ وَ اللَّهِ الْأَبْرَارُ تَدْرِي مَنْ هُمْ؟ هُمُ الَّذِينَ لَا يُؤْذونَ الذرَّ ؛ كَفَى بِخَشْيَةِ اللَّهِ عِلْماً وَ كَفَى بِالِاغْتِرَارِ بِاللَّهِ جَهْلًا ؛
يَا حَفْصُ إِنَّهُ يُغْفَرُ لِلْجَاهِلِ سَبْعُونَ ذَنْباً قَبْلَ أَنْ يُغْفَرَ لِلْعَالِمِ ذَنْبٌ وَاحِدٌ؛ وَ مَنْ تَعَلَّمَ وَ عَمِلَ وَ عَلَّمَ لِلَّهِ دُعِيَ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ عَظِيماً فَقِيلَ: تَعَلَّمَ لِلَّهِ وَ عَمِلَ لِلَّهِ وَ عَلَّمَ لِلَّهِ قُلْتُ: جُعِلْتُ فِدَاكَ فَمَا حَدُّ الزُّهْدِ فِي الدُّنْيَا؟؟ فَقَالَ: فَقَدْ حَدَّ اللَّهُ فِي كِتَابِهِ فَقَالَ عَزَّ وَ جَلَّ: لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلى‏ ما فاتَكُمْ وَ لا تَفْرَحُوا بِما آتاكُمْ إِنَّ أَعْلَمَ النَّاسِ بِاللَّهِ أَخْوَفُهُمْ لِلَّهِ وَ أَخْوَفَهُمْ لَهُ أَعْلَمُهُمْ بِهِ وَ أَعْلَمَهُمْ بِهِ أَزْهَدُهُمْ فِيهَا فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ أَوْصِنِي فَقَالَ: اتَّقِ اللَّهَ حَيْثُ كُنْتَ فَإِنَّكَ لَا تَسْتَوْحِشُ .

* وعن كتاب الأمالي للشيخ الطوسي‏:
عَنِ الْأَسْعَدِ بْنِ طَلِيقٍ قَالَ سَمِعْتُ الْحُسَيْنَ بْنَ الْعَرَبِيِّ يُحَدِّثُ غَيْرَ مَرَّةٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ نَعَى إِلَيْنَا حَبِيبُنَا وَ نَبِيُّنَا صلى الله عليه واله نَفْسَهُ فَأَبِي وَ أُمِّي وَ نَفْسِي لَهُ الْفِدَاءُ قَبْلَ مَوْتِهِ بِشَهْرٍ فَلَمَّا دَنَا الْفِرَاقُ جَمَعَنَا فِي بَيْتٍ فَنَظَرَ إِلَيْنَا فَدَمَعَتْ عَيْنَاهُ ثُمَّ قَالَ: مَرْحَباً بِكُمْ حَيَّاكُمُ اللَّهُ حَفِظَكُمُ اللَّهُ نَصَرَكُمُ اللَّهُ نَفَعَكُمُ اللَّهُ هَدَاكُمُ اللَّهُ وَفَّقَكُمُ اللَّهُ سَلَّمَكُمُ اللَّهُ قَبِلَكُمُ اللَّهُ رَزَقَكُمُ اللَّهُ رَفَعَكُمُ اللَّهُ أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللَّهِ وَ أَوْصَى اللَّهُ بِكُمْ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُبِينٌ أَنْ لَا تَعْلُوا عَلَى اللَّهِ فِي عِبَادِهِ وَ بِلَادِهِ فَإِنَّ اللَّهَ تَعَالَى قَالَ لِي وَ لَكُمْ: تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُها لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَ لا فَساداً وَ الْعاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ وَ قَالَ سُبْحَانَهُ :
أَ لَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوىً لِلْمُتَكَبِّرِينَ؛ قُلْنَا مَتَى يَا نَبِيَّ اللَّهِ أَجَلُكَ قَالَ دَنَا الْأَجَلُ وَ الْمُنْقَلَبُ إِلَى اللَّهِ وَ إِلَى سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى وَ جَنَّةِ الْمَأْوَى وَ الْعَرْشِ الْأَعْلَى وَ الْكَأْسِ الْأَوْفَى وَ الْعَيْشِ الْأَهْنَإِ قُلْنَا فَمَنْ يُغَسِّلُكَ قَالَ أَخِي وَ أَهْلُ بَيْتِيَ الْأَدْنَى فَالْأَدْنَى .


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 01-07-2010, 04:55 PM   رقم المشاركة : 113

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

انتظار 94
(فَلْيَتَنافَسِ الْمُتَنافِسُون)‏
قالت العلوية وهل التنافس مذموم حتى في المكارم الاخلاقية ؟
فقلت لها : ان التنافس على المكارم والخلق الكريم مراد الله والمرسلين وائمتنا الطاهرين عليهم صلوات الله اجمعين .
لان التنافس على زخرف الحياة الدنيا لا يجدى والرزق مقسوم كما في سورة الزخرف :
أَهُمْ يَقسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنا بَيْنَهُمْ مَعيشَتَهُمْ فِي الحَياةِ الدُّنْيا وَ رَفَعْنا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً سُخْرِيًّا وَ رَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ
(32)(الزخرف)
لذلك فان الامام عليه السلام اجاب سائلا بما فيه بلسما لنا وشفاء والرواية هي:
الكافي 6 6 باب فضل البنات .....
عَنِ الْحَسَنِ بْنِ سَعِيدٍ اللَّخْمِيِّ قَالَ: وُلِدَ لِرَجُلٍ مِنْ أَصْحَابِنَا جَارِيَة فَدَخَلَ عَلَى أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام فَرَآهُ مُتسَخِّطاً فَقَالَ لَهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام :
أَرَأَيْتَ لَوْ أَنَّ اللهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى أَوْحَى إِلَيْكَ أَنْ أَختارُ لَكَ أَوْ تخْتارُ لِنَفسِكَ مَا كُنتَ تَقولُ؟
قَالَ: كُنتُ أَقُولُ يَا رَبِّ تخْتارُ لِي. قَالَ:
فَإِنَّ اللهَ قَدِ اختَارَ لَكَ. قَالَ ثُمَّ قَالَ:
إِنَّ الغُلامَ الذِي قَتلَهُ العَالِمُ الذِي كَانَ مَعَ مُوسَى عليه السلام وَ هُوَ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ : فَأَرَدْنا أَنْ يُبْدِلَهُما رَبُّهُما خَيْراً مِنْهُ زَكاةً وَ أَقْرَبَ رُحْماً؛ أَبْدَلَهُمَا اللَّهُ بِهِ جَارِيَةً وَلَدَتْ سَبْعِينَ نَبِيّاً
قالت العلوية : لاول مرة اسمع بهذه الرواية واشعر الان لقد ازلت عناءا كبيرا عن نفسي حيث اشعر بان كل حياتنا تحت المجهر الرباني المخترق للضمير والتفكير فقلت لها : كانك تقرئين قوله تعالى في سور ق :
وَ لَقدْ خلَقنَا الإِنْسانَ وَ نَعْلَمُ ما توَسْوِسُ بِهِ نَفسُهُ وَ نَحْنُ أَقرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الوَريدِ (16)
واما التقدم المعنوي فهذا ما ينبغي ان ننافس به اقراننا والناس لان للدنيا ابناء وللاخرة ابناء فعلينا ان نكون ابناء الاخرة كما قال جدك امير المؤمنين عليه السلام :
بحارالأنوار 74 425
باب 15- مواعظ أمير المؤمنين عليه السلام ..
42- عن كتاب المجالس للمفيد:
عَنْ يَحْيَى بْنِ عُقَيْلٍ قَالَ قَالَ عَلِيٌّ عليه السلام:
إِنَّمَا أَخَافُ عَلَيْكُمُ اثْنَتَيْنِ اتِّبَاعَ الْهَوَى وَ طُولَ الأَمَلِ؛ فَأَمَّا اتِّبَاعُ الْهَوَى فَيَصُدُّ عَنِ الْحَقِّ ؛ وَ أَمَّا طُولُ الأَمَلِ فَيُنْسِي الآخِرَةَ؛ ارْتَحَلَتِ الآخِرَةُ مُقبِلَةً ؛ وَ ارْتَحَلَتِ الدُّنْيَا مُدْبِرَةً؛ وَ لِكُلٍّ بَنُونَ فَكُونُوا مِنْ بَنِي الآخِرَةِ وَ لا تَكُونُوا مِنْ أَبْنَاءِ الدُّنْيَا
اليَوْمَ عَمَلٌ وَ لا حِسَابَ وَ غَداً حِسَابٌ وَ لا عَمَلَ
فان كان من تعاشرينهم من ابناء الاخرة فهؤلاء لا ينظرون الى ملابسك وهيئتك وان كانوا من ابناء الدنيا فهؤلاء اولى ان تشعري بنعمة الله عليك اذ نبهك عن نومة الغافلين كما قال لقمان عليه السلام لابنه وهو يعظه :

بحارالأنوار 13 427
باب 18- قصص لقمان و حكمه .....
يَا بُنَيَّ إِيَّاكَ وَ مُصَاحَبَةَ الْفُسَّاقِ فَإِنَّمَا هُمْ كَالْكِلابِ إِنْ وَجَدُوا عِنْدَكَ شَيْئاً أَكَلُوهُ وَ إِلّا ذَمُّوكَ وَ فَضَحُوكَ وَ إِنَّمَا حُبُّهُمْ بَيْنَهُمْ سَاعَةٌ؛ يَا بُنَيَّ: مُعَادَاةُ الْمُؤْمِنِ خَيْرٌ مِنْ مُصَادَقَةِ الفَاسِقِ؛
يَا بُنَيَّ الْمُؤْمِنُ تَظْلِمُهُ وَ لا يَظْلِمُكَ وَ تَطْلُبُ عَلَيْهِ وَ يَرْضَى عَنْكَ؛ وَ الْفَاسِقُ لا يُرَاقِبُ اللهَ فَكَيْفَ يُرَاقِبُكَ
قالت : الان احب ان اسالك سؤالا واستحي منك فقلت لها كان شرط زواجنا الصراحة لا تنسي قالت اذن ........


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 01-08-2010, 03:27 AM   رقم المشاركة : 114

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

انتظار 95

(صفارات الانذار)

قالت : الآن احب ان اسالك سؤالا واستحي منك.

فقلت لها: لا تنسي ؛ كان شرط زواجنا الصراحة .

قالت : اذاً ارجو ان لا تتالم من سؤالي :

حينما جئت لخطوبتي فرحت كثيرا لاني وجدتك معمما والأهم من ذلك وجدتك تهتم بالمطالعة اهتماما كبيرا ففرحت لاني احسست بان الله تعالى قد رزقني من يقدر للزمن قدره وليس في حياته شكوى من الفراغ بل ان الفراغ يشكوه ويتضجر من عدم وجوده بين لهواته لكي يمضغه ثم يلفظه في احضان الافلام والتوافه من الامور التي تاكل ساعات العمر اكلا الى ان تصبغ شعره بالأعلام البيض لان بياض الشعر هو صفارات الانذار بقرب الموت المحتوم حيث ان كل شعرة في راس الانسان لا تبيّض الا حينما تموت بصيلتها اذاً فان كل شعرة بيضاء هي ميت من الاموات يحمله الانسان الكبير معه ؛ وكلما زاد البياض ازدادت الاموات فالانسان بالحقيقة في هذا العمر تكون مقبرة الاموات في وجهه وراسه يحملها في حله وترحاله لكي ينبهه بانك راحلٌ ؛ فان قبلت هذه الحقائق فسؤالي هو لماذا تريد التجارة مع اهمية الزمن واهمية الاستفادة من العمر قبل حلول وقت تلك الصفارات النذر ؟؟

فاجبتها قائلا :

ان الفراغ الذي ذكرتيه لقد ذكره الله سبحانه حيث قال :

كُلُوا وَ اشْرَبُوا هَنيئاً بِما أَسْلَفْتُمْ فِي الأَيَّامِ الْخالِيَةِ (24)(الحاقة)

فان الايام الخالية هي الايام الماضية التي حصّل اهل النعيم على نعيمهم ؛ فهل ينعم الانسان الا بما يغتنم به فراغ العمر؟

ان الله سبحانه وتعالى ابتلا الانسان بنعمة الفراغ المظلومة ؛ حقاً والله فان هذه النعمة مظلومة قد ظلمها الانسان حينما تجديه يركض وراء شفرة الجزار ليذبح به فراغ عمره بدل ان يسعى ليملأه بانوار السعي المخلِّد له بنعيم الابد فان اكثر وقت الانسان في فراغ و من يريد امرا لايعجزه الكسل باذن الله تعالى كما قد ورد عن ائمتنا عليهم السلام التنبيه على الفراغ وكيفية اغتنام هذه الفرصة التي لا تثمن بثمن لغلائها واهميتها والبحث هو :
[/COLOR][/CENTER][/SIZE]


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 01-08-2010, 03:37 PM   رقم المشاركة : 115

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

انتظار 96
(الفراغ نعمة مكفورة)
من‏لايحضره‏الفقيه ج 4 400 ص
و من ألفاظ رسول الله صلى الله عليه واله الموجزة ‏
5 عَنِ الفُضَيْلِ بْنِ يَسَارٍ قَالَ قَال َالصَّادِقُ جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ عليه السلام :
مَا ضَعُفَ بَدَنٌ عَمَّا قَوِيَتْ عَلَيْهِ النيَةُ .
اذاً ليست العمة هي سبب طلب العلم اليس قال الله تعالى في سورة الجمعة عن العلماء الذين لا يعملوا بما علموا: مَثَلُ الَّذينَ حُمِّلُوا التَّوْراةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوها كَمَثَلِ الْحِمارِ يَحْمِلُ أَسْفاراً بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذينَ كَذَّبُوا بِآياتِ اللَّهِ وَ اللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمينَ (5)(الجمعه)
واخرى قال عن هؤلاء العلماء التاركين للعمل بعلمهم بانهم كاكلب :
وَ لَوْ شِئْنا لَرَفَعْناهُ بِها وَ لكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَ اتَّبَعَ هَواهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذينَ كَذَّبُوا بِآياتِنا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (176)(الاعراف )
فليس المهم تكديس العلم بل العمل بما نعمل وان كان قليلا فان العمل بما نعلم يسبب لنا العلم ويولده كما ورد عنهم عليهم السلام :
بحارالأنوار ج2 30
باب 9- استعمال العلم و الإخلاص ........
عَنْ حَفْصٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ :
مَنْ عَمِلَ بِمَا عَلِمَ كَفَى مَا لَمْ يَعْلَمْ
بحارالأنوار 40 128
باب 93- علمه عليه السلام و أن النبي صلى الله عليه واله علمه
قَوْلُ النَّبِيِّ صلى الله عليه واله :
مَنْ عَمِلَ بِمَا يَعْلَمُ وَرَّثَهُ اللَّهُ عِلْمَ مَا لَمْ يَعْلَمْ
غررالحكم 367 في ذم المال .....
8300- المال تنقصه النفقة و العلم يزكو على الإنفاق
ومن كل ما تقدم يتبين ان الانسان ان عزم على طلب العلم لا يمنعه مانع الا ان يشاء الله سبحانه وان لم يسعى لطلب العلم ويحبه فليس العمة بدافعة له وساحبة اياه نحو صفحاة الكتاب .
وان اكثر عمر الانسان في فراغ وطوبى لم عرف قدر عمره وفراغه فيه كما ورد عن اهل البيت عليهم السلام في كتاب :
الكافي
ٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام:قَالَ :
إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ يُبْغِضُ كَثرَةَ النَّوْمِ وَ كَثرَةَ الفَرَاغِ
الكافي:
حديثَ قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه واله:
خَلتانِ كَثِيرٌمِنَ النَّاسِ فِيهِمَا مَفتُونٌ الصِّحَّةُ وَ الفَرَاغُ
من‏لايحضره‏الفقيه:
الصِّحَّةُ وَ الفَرَاغُ نِعْمَتَانِ مَكْفُورَتَانِ
ولو حسبنا عمر الانسان ولنفرض انه يعيش لسبعين سنة :
لانه فيما بعد السبعين كالميت بين الاحياء لان الامراض وانواع الضعف يتقاذفه كلكرة بين الصبيان لذلك نترك ما زاد على السبعين فمن اول ولادته الى بلوغه هو بين لعب الصبى والغفلة عن كل ما يراد منه لانه بعيد كل البعد عن بناء شخصيته ولازال في دور بناء كيان بدنه واما بعد البلوغ الى الثلاثين فهو في سكر الشباب :
كما قال امير المؤمنين عليه السلام في كتاب
غررالحكم 66
875- ينبغي للعاقل أن يحترس من سكر المال و سكر القدرة و سكر العلم و سكر المدح و سكر الشباب فإن لكل ذلك رياحا خبيثة تسلب العقل و تستخف الوقار
ثم ان ثلث عمر الانسان في النوم وعدة سنين يقضيها في الطرقات من بيته لمكان عمله ثم في اسفاره وحله وترحاله وعدة سنين يقضيها في اكله وشربه واستحمامه فكم يبقى من العمر لتعلمه وبناء آخرته
لذلك احاول ان استفيد من هذه النعمة المجهولة وهي الفراغ بين هذا وذاك من مشاغل الحياة
مثلا عندما اذهب لشراء بضاعة من العاصمة حدود الاربعة ساعات انا جالس في السيارة استفيد منها في المطالعة والى ان ياتي المشتري اكون في الدكان فارغا وحينما حسبت ذلك الفراغ فكان حدود 4ساعات وفي البيت وانا انتظر الغذاء حدود نصف ساعه وغيرها من الاوقات فلو استفيد منها كاملة لأصبحت من اثقف الناس وانا حاولة بكل محاولة بحول الله وقوته ان استفيد من الفراغ في هذه الفجوات الحياتية والحمد لله انهيت بها كثير من الدورات والاجزاء التي تحتاج الى وقت كثير
قالت :
حقا ان الزوجة اللبيبة حينما ترى ان زوجها يهتم بالفراغ والكتاب تشعر ان عمرها ما ذهب منها ضياعا؛ فاحب ان تقرا وانا اخيّط وانفق عليك.
وهكذا كنت اتاجر ولكن باعتباري الذي رزقني الله سبحانه عند التجّار واكثر النفقات تدفعها زوجتي بما يرزقها الله تعالى عن طريق الخياطة لبعض المؤمنات اللبنانيات الطيبات .
قالت لي :
والان جاء دور السؤال عن برنامجك لتربية الاطفال فكيف ستخطط لتربية الاطفال ؟؟


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 01-12-2010, 09:39 AM   رقم المشاركة : 116

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

انتظار 97
(أَ أَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ)
قالت لي : وكيف ستخطط لتربية اطفالنا ؟؟
قلت لها : نحن مع اطفالنا كالزارع الذي يحرث الارض ويهيئه للبذر ولما تم كل شيئ يلقي البذر بين ذرات التراب ويسقيه ثم يجلس متوكلا على الله تعالى ولا يعلم اي شيئ عن مستقبل البذر وماذا سيكون حاصل اتعابه ولربما خرج المحصول وحينما يريد ان ينموا واذا بالجراد يأكله وكأنه مدعو على مادبة لذيذة له وبهذه الدعوة الغير مترقبة ولا متوقعه ولا مرادة للزارع يفقد كل اتعابه ؛ ولربما خرج الزرع بافضل مما كان يتوقع واكثر بركة ومعنى هذا هو ان على الزارع ان يبذل كل جهده في عمله مستعينا بحول الله وقوته واما مستقبل الحصاد فلا ينفع فيه الا التوكل على الله تعالى لذلك قال الله تعالى في سورة الواقعة:
أَ فَرَأَيْتُمْ ما تَحْرُثُونَ (63)
أَ أَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ (64)
لَوْ نَشاءُ لَجَعَلْناهُ حُطاماً فَظَلْتُمْ تَفَكَّهُونَ (65)
ونحن كذلك في حق ابنائنا يجب ان نبذل ما نستطيعه في تربيتهم بما علمنا الله تعالى والرسول الكريم واله الطاهرين عليهم صلوات الله اما ماذا سيكون نتاج جهودنا فليس علينا ان نقلق لذلك لان :
وَ لِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيها فَاسْتَبِقُوا الْخَيْراتِ أَيْنَ ما تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَميعاً إِنَّ اللَّهَ عَلى‏ كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَديرٌ (148)( البقرة )
وهناك احاديث مفصلة في طريقة تربية الاولاد وتهذيبهم ولكن علينا اولا ان نهذب انفسنا لنكون دعاة صامتون لهم لان الكلام والموعظة للاطفال مهما كثر وزاد ان لم يكن له تطبيق عملي يراه الاولاد نصب اعينه فلا ينفع ما نبذله من نظريات لهم .
وعلينا بمحاسبة انفسنا وان نتعاون في هذه المحاسبة في سر عنهم لنصلح اخطائنا التي ارتكبناها امامهم وان لا ننتقد بعضنا امامهم لتزول هيبة الوالدين وابهتهم وسانقل لك الروايات الواردة في كتاب الكافي عن تربية الاطفال ونناقشها مع بعض :


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 01-12-2010, 09:41 AM   رقم المشاركة : 117

معلومات العضو

جلال الحسيني
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية جلال الحسيني
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

جلال الحسيني غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

انتظار98
(الولد وعاء فارغ)
واول ما نقرأه من احاديثهم سلام الله عليهم من كتاب :
الكافي ج : 6 ص : 48
عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ : بَادِرُوا أَوْلَادَكُمْ بِالْحَدِيثِ قَبْلَ أَنْ يَسْبِقَكُمْ إِلَيْهِمُ الْمُرْجِئَةُ .
ان اهم نقطة يجب ان نلتفت اليها هي قول الامام عليه السلام : بَادِرُوا أَوْلَادَكُمْ ؛ فقد ورد في كتاب :
لسان‏العرب ج : 4 ص : 48
و بادَرَ الشي‏ءَ مبادَرَةً و بِداراً و ابْتَدَرَهُ و بَدَرَ غيرَه إِليه يَبْدُرُه: عاجَلَهُ؛
وعليه فيجب ان نعجل في تربية ابنائنا على احاديثهم سلام الله عليهم حيث ان المخالفين للقران الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام لهم برامج مكثفة ومهمة يستعجلون بها لاحتضان اولادنا بما خططوا لهم من برامج خطيرة ومن له ادنى اطلاع بخطط اليهود لمحو الدين من حياة ابنائنا بما يضعون لهم من برامج عن طريق الافلام وغيرها يعلم اهمية كلمة الامام عليه السلام بالاستعجال لتعليمهم على احاديث اهل البيت عليهم السلام ؛فهي مسابقة خطيرة جدا بين الوالدين والاعداء لآل محمد عليهم السلام؛ ومع الاسف الشديد لقد تركنا اولادنا في احضان من تلقفوهم وتنازلنا عن هذه المنافسة في صالح اعدائنا انا لله وانا اليه راجعون .
ان الولد وعاء خالي ينتظر من سيسبق في ان يملئه وكل اناء ان امتلئ فلا يقبل اي شيئ اخر الا بازالة ما ملئ به وهذا من الصعب وان كان ممكنا لترسب الاثار فيه ؛ لذلك فعلينا ان نهيئ البرامج التعليمية الكاملة التي لا تدع ولا لحظة فراغ للاولاد ليستغلها اعداء الدين والانسانية .
فقالت العلوية:
وهل تعني ان اهل البيت عليهم السلام وضعوا البرامج الكافية لتعليم وتربية اطفالنا ؟؟
قلت لها : نعم وبلا شك ان هناك روايات مفصلة جدا في كل زاوية من زوايا حياة اطفالنا قد تناولها اهل البيت عليهم السلام بالتفصيل كآداب الطعام وتعليم اولادنا بان هناك نوعين من الطعام المادي والذي هو الاكل والشرب والمعنوي وهو غذاء الروح والعقل ومادته العلم وآداب المعاشرة في كل نواحيها وآداب العبادة والعلقة مع الله سبحانه والانبياء والمرسلين والائمة المعصومين والقران المبين والمؤمنين وهكذا لكل المجالات ؛ وهناك امر جميل جدا تناولتها الروايات المباركة وهي الرذائل الاخلاقية وكيفية تجنبها واهلها .
قالت العلوية : ان ما ذكرته مهم جدا لكن عندي اقتراح هام ايضا
قلت : ماهو ؟
قالت : افهم مما نقلته لي ان علينا كوالدين ان نؤدب انفسنا اولا وقبل ان يكبر ابنائنا لاننا بعيدين نحن عن كل ما نقلته ولم نسمع بها لذلك فهي فرصة ثمينة جدا ان نتعلم علوم اهل البيت عليهم السلام قبل ان نحتاج اليها في تعليم ابنائنا
فقلت : نعم كما تفضلتي وهو امر كنت اريد ان انبهك عليه لان الامام عليه السلام اكد على التعليم الصامت .
قالت :التعليم الصامت؟!!
قلت : نعم ؛ الم تسمعي قول الامام الصادق عليه السلام :
مستدرك‏الوسائل 1 116 15- باب جواز تحسين العبادة ليقتدى...
عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عليه السلام أَنَّهُ قَالَ فِي حَدِيثٍ أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللَّهِ وَ الْعَمَلِ بِطَاعَتِهِ وَ اجْتِنَابِ مَعَاصِيهِ وَ أَدَاءِ الْأَمَانَةِ لِمَنِ ائْتَمَنَكُمْ وَ حُسْنِ الصِّحَابَةِ لِمَنْ صَحِبْتُمُوهُ وَ أَنْ تَكُونُوا لَنَا دُعَاةً صَامِتِينَ فَقَالُوا يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ وَ كَيْفَ نَدْعُو إِلَيْكُمْ وَ نَحْنُ صُمُوتٌ قَالَ تَعْمَلُونَ بِمَا أَمَرْنَاكُمْ بِهِ مِنَ الْعَمَلِ بِطَاعَةِ اللَّهِ وَ تَتَنَاهَوْنَ عَنْ مَعَاصِي اللَّهِ وَ تُعَامِلُونَ النَّاسَ بِالصِّدْقِ وَ الْعَدْلِ وَ تُؤَدُّونَ الْأَمَانَةَ وَ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ تَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَ لَا يَطَّلِعُ النَّاسُ مِنْكُمْ إِلَّا عَلَى خَيْرٍ فَإِذَا رَأَوْا مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ عَمِلُوا أَفْضَلَ مَا عِنْدَنَا فَتَنَازَعُوا إِلَيْهِ الْخَبَرَ.
وبدء البرنامج الجاد بيننا في تعلم ما قاله القران والعترة في تبرية النفس وتربية الاولاد.
كنت اقرء التفسير والروايات وزوجتي تطبخ وتغسل الصحون او وهي تخيط وتكنس ولم ادعها تفكر في خزعبلات اقوال النساء ووساوسهن المبعد عن الله تعالى وعن الحق والحقيقة والتي تشغل بالها بالازياء ومدلاتها ومتاع الدنيا وزينتها لذلك فان الكثير من النساء ما كن يرغبن في معاشرة العلوية كزوجة الاخ الدكتور فلان جائت الى بيتنا ولما وجدت العلوية كلامها كله في الامور الجادة هربت منها وهي تنادي لا لا ؛ هذه الحياة صعبة لابد للمراة ان تهتم بالزينة وتهتم بزخارف الحياة فقلت لها سبحان الله قالت لك هذا والله سبحانه اجابها :
فَأَعْرِضْ عَنْ مَنْ تَوَلَّى عَنْ ذِكْرِنا وَ لَمْ يُرِدْ إِلاَّ الْحَياةَ الدُّنْيا
(29)(النجم)


التوقيع

[IMG]D0c2[/IMG]

رد مع اقتباس
 
قديم 07-23-2011, 09:00 PM   رقم المشاركة : 118

معلومات العضو

حيدريه
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية حيدريه
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

حيدريه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

السلام عليكم سيدنا الجليل

عطاء جميل ولاحرمنا من فيض عطائكم


التوقيع



لـــبيك ياحـــــــسين

حيدرية النهج فاطمية الخُطى

برنامج قضاء الصلوات مافي ذمتكم
http://www.alawale.com/vb/showthread...299#post268299

رد مع اقتباس
 
قديم 10-15-2011, 10:52 AM   رقم المشاركة : 119

معلومات العضو

إبن العوالي
عضو في القمة

إحصائيات العضو







 

الحالة

إبن العوالي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

عطاء جميل ولاحرمنا من فيض عطائكم


رد مع اقتباس
 
قديم 10-17-2011, 01:10 AM   رقم المشاركة : 120

معلومات العضو

عاشقة حزب الله
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية عاشقة حزب الله
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

عاشقة حزب الله غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

يعطيكم الف عافية خيو

بانتظار الجديد والمفيد من ابداعكم الفريد

عاشقة حزب الله


التوقيع

ســيــظـــل عــشــقــك عـــالـــمــي
قــــلـــبـــــي إلــيـــك ســيــنــتــمـــي
يــومــا ســيــخــبــرك الــهــوى
أنــنـــي زرعـــتـــك فــــي دمـــي

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 11:57 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol