العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديات التقنية :. > الإتصالات والأجهزة الذكية
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-23-2014, 05:04 AM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

شبكة جنّة الحسين
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية شبكة جنّة الحسين
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

شبكة جنّة الحسين غير متواجد حالياً

 


 

Exclamation عيوب الآيفون التي جعلته متميزاً!


 

لم يكن أحد يتوقع أن برج بيزا المائل يصبح من أحد عجائب الدنيا السبع بسبب عيب في الإنشاء، فأحيانا العيوب تولد العمالقة. وقد كانت بعض العيوب في الآى فون -نظام iOS- سر نجاحه وسط باقي الهواتف التي حاولت جاهده تلافيها، فلا شك أن الآى فون يعد من أفضل الهواتف في العالم، وهذا لا يعنى أنه يخلو من العيوب ولكن هناك بعض العيوب من وجهة نظر البعض لكن هذه العيوب جعلت منه جهازاً مميزاً، وهذا ما سوف نستعرضه في الأسطر التالية.


لا نقل الملفات باستخدام تقنيه البلوتوث:


البلوتوث هي تقنيه اتصالات صممت لنقل البيانات لمسافات قصيرة، وهذه التقنية استخدمت بشكل كبير في الهواتف المحمولة لنقل الملفات بين الأجهزة المختلفة، لكن ابل اقتصرتها فقط على تشغيل الملحقات التي تعمل بالبلوتوث كالسماعات ولوحه المفاتيح وازرعه التحكم وغيرها مما دفع الكثيرين لاعتباره عيباً في الأجهزة. لكن ما السبب الذي جعل أبل تلغى هذه الخاصية من أجهزتها والتي يحرص الكثيرون على اقتنائها؟
هناك الكثير من الأسباب وراء هذا الأمر منها أن نظام iOS لا يوجد به مدير ملفات “File Manger” لذا اقتصرت أبل التعامل معه ليكون بالآي تيونز لتكون واثقة من المحتوى الذي ينقل لأن البرنامج -الآي تيونز- لا ينقل سوى الملفات المدعومة والآمنة للجهاز، وهناك أسباب أخرى لها علاقة بحقوق النشر فكثيراً ما تكون الملفات التي تنقل عبر البلوتوث تحتاج إلى تصريح من مصدرها للسماح بالنشر أو النسخ ففضلت أبل قفل هذا الباب تماماً -رغم أنه لا يعد سبباً قوياً لأنه يمكنك إرسالها بوساطة الإيميل -. لكن مما لا شك فيه أن إزالة النقل بالبلوتوث ومدير الملفات في النظام كان له عامل رئيسي ليجعله آمن.


الارتباط بالاى تيونز:


بدون الآى تيونز لن تستطيع فعل أى شئ على جهازك سوى رؤية ملفات الصور، فإذا أردت تحميل ملفات صوتية أو نغمات أو إضافة كتب ومقاطع فيديو فعليك بالآى تيونز. هذا الارتباط الشديد بالبرنامج قد يضايق البعض ففي الأجهزه الأخرى تستطيع فعل كل هذا بدون الحاجة لبرنامج وسيط كالآى تيونز.
قد يكون هذا العيب مفيداً جداً لكل من أبل والمستخدم فارتباط الأخير به يدر أرباحاً هائلة لأبل فيكفي أن تعلم أن حقق عائدات لأبل خلال الـ 3 أشهر الأولى من عام 2014 المالي 4.4 مليار دولار وهذا يعنى أنه من أهم مصادر الدخل لدى أبل.
أما بالنسبة للمستخدم فهذا العيب قد يكون مفيداً أيضاً فكما أوضحنا في الفقرة السابقة أن الآي تيونز ينقل فقط المحتوى الصالح للعمل على الجهاز، فأيضاً بالنظر للنظام المنافس الأساسي “الأندرويد” فلا تقدم جوجل برنامج يصلح للعمل على جميع أجهزة الأندرويد، ويلجأ المستخدم لتطبيقات الشركات وكل تطبيق له مزاياه وعيوبه، ولا تستطيع من التطبيقات تصفح المتجر والشراء من خلاله وبعضها لا يوفر نسخاً احتياطية مثل التي تقدمها أبل.


الكاميرا 8 ميجا بكسل


فوجئ الكثير عند الإعلان عن الآى فون 5s أن الكاميرا جاءت 8 ميجا بكسل كما كانت في 5/4S بل وبعض التوقعات تقول أن الآي فون 6 قد يأتي أيضاً بكاميرا 8 ميجا. وهو ما يعتبره البعض عيباً خاصة أن المنافسين مثل سوني وصلوا إلى 21 ميجا وسامسونج 13 ميجا وغيرهم من الشركات بل وتخطت بعض أجهزة نوكيا الـ 40 ميجا. لكن بالنظر إلى هذه النقطة نجد أن تثبيت الحجم جاء في صالح المستخدم!
عندما تستعرض أي شركة هاتفها الجديد تسعى لتخصيص فقرة عن الكاميرا، المنافسين يقومون بالأمر السهل وهو “قمنا بزيادتها إلى كذا ميجا”. أما أبل فلا تزيد وستظل 8 ميجا، إذاً عليها العمل وتقديم أمر جديد للحديث عنه في فقرة الكاميرا في الكشف عن الجهاز، وهذا ما فعلته أبل حيث عملت على تحسين الجودة والعدسات وتكبير حجم البيكسل وتطوير الفلاش وغيره في كل إصدار. راجع الجديد في كاميرا 5s عبر المقالين -الجزء الأول و الجزء الثاني-. الآن هل أنت معي بأن تثبيت حجم 8 ميجا جاء في صالح المستخدم؟


السعر المرتفع

إن ذهبت إلى إحدى المتاجر ووجدت ساعتين متشابهتين ولكن هناك ساعه أغلى من الأخرى فستجد عقلك يقول لك مباشره ان الساعه الأغلى هى الأفضل وإلا لما كان سعرها مرتفعاً هذا يحدث بالرغم من أن لهما نفس الشكل. فالسعر المرتفع قد يحذب بعض الفئات الاجتماعيه إلى شراء أجهزه أبل. السعر المرتفع حقق فائدة كبيرة للأخيرة حيث تضع أبل هامش ربح في الجهاز قد يساوي تكلفة التصنيع بل ويفوقها، فالآي فون تجد سعره يفوق الآي باد بالرغم من أن الأخير يضم نفس المواصفات بل وحجم أكبر وشاشة أكبر وكل شيء أغلى من ناحية التكلفة.
هناك مثل شعبى يقول “الغالى تمنه فيه” فقد يلتصق هذا المثل بذهن أى شخص يريد شراء هاتف جديد لذلك تجده يبحث عن أغلى الهواتف الموجوده فى الاسواق حتى ولم يكن الأفضل بالنسبه إلى احتياجاته -راجع مقال هل تستخدم جهازك كهاتف ذكي – فقد يشترى بعض القادرين أحدث أجهزه الآى فون لمجرد أن يصبح من مقتني أجهزه ابل وعلامتها التجاريه الاشهر عالميا التفاحه. وتستطيع مراجعة مقالنا السابق الذي يتحدث عن شراء السلع المرتفعة بعنوان “بين أبل وسامسونج لم الهوس” لمعرفة المزيد.


القيود على المطورين

إذا كنت تعتقد أنك يمكنك تصميم أي تطبيق مهما كان للآي فون وأخذت الكثير من وقتك وجهدك فإنه لابد أن يصدر في المتجر فأنت مخطئ. فبعد أن تدفع اشتراكاً قدره 99 دولار سنوياً وتوافق أن تحصل أبل على 30% من عائدات تطبيقك فلابد أن يكون هذا التطبيق مطابق لمواصفات أبل وسوف يخضع إلى مراجعة لكي تتأكد ان هذا التطبيق لا يحتوى على أى اكواد تجسس أو ما قد يضر بالجهاز أو يقدم محتوى ويستخدم برمجيات غير مسموحة من أبل وغيرها من القيود -ربما تذكرون ما حدث معنا في آب-عاد قديماً حيث رفضته أبل لأشهر-.فى حين أنك تستطيع إصداره على منصه جوجل بدون كل هذه القيود، بلمسة واحدة وفي ثانية يصبح تطبيقك على المتجر. لكن هذا القيد مفيد أيضاً.
لو لم تكن هذه القيود موجودة لوجدت الكثير من التطبيقات التى لا تعمل أو تستهلك الكثير من الذاكرة أو تستهلك البطاريه أو حتى تؤدى إلى فشل النظام بالكامل كما هو الحال فى بعض تطبيقات الأندرويد. بل وربما يصل الأمر لتطبيقات تجسس وفيروسات، فكلنا يعلم أن جوجل قامت بعمل حملات مكثفة على متجرها خلال الأشهر الأخيرة ونتج عنه حذف ما يقارب 100 ألف تطبيق لأسباب مختلفة، فإما أنها تسرق بيانات أو تسبب أعطال أو تضم محتوى مسروق أو أو أو. وجود القيد على المطور جعل المستخدم يشعر بالأمان مع التطبيقات. مما يحقق عائدات لأبل تفوق عائدات جوجل بالرغم من أن أجهزة الأندرويد 5 أضعاف أبل في المبيعات العددية حالياً.


الشكل الثابت لنظام iOS


شكل نظام iOS لم يتغير كثيراً منذ أول إصدار حتى iOS 6، ثم جاء iOS 7 ليشهد تغيراً كبيراً في الشكل والأيقونات لكنه تغيير سحري “بدون تغيير”. وكان أحد أسباب هذا التغيير هو غضب الكثير من محبي الآى فون فالكل بتطلع إلى تغيير شكل واجهة المستخدم باستمرار بدأوا يشعرون بالملل واعتبر منافسوا أبل أحد عيوب الآى فون القاتلة، لكن هذا الشكل جعل الآي فون وأجهزة أبل تتطور لكن يستطيع أي مستخدم حتى وإن كان لنظام iOS 1.0 أن يتعامل بسلاسة مع 7.1 كما سبق وأشرنا تفصلياً في مقال سابق.


لا أحد يصل للنظام


يرى المنافسون أن نظام أبل سيء وبه عيب قاتل حيث لا تستطيع التعديل عليه، لا تغيير في الشكل، لا تستطيع تغيير قفل الشاشة والتعديل على مركز الإشعارات ووو. عليك أن تتعامل معه بالشكل الذي قدمته أبل، وإذا قدم مطور تطبيق يعدل على النظام فإنه يرفض فوراً في المراجعة. هذا عيب خطير أليس كذلك؟ ربما لا…
هل سألت نفسك يوماً كيف أن بطارية الآى فون تعتبر رائعة إذا قمت بالقياس بالمدة التي تعيشها بالمقارنة بسعتها التخزينية “أقل من 1500mah” ؟ ولماذا النظام سريع ولا يتأثر حتى وإن قمت بتحميل 1000 تطبيق؟السر ليس بالكبير حيث تضمن أبل الاستغلال الأمثل لموارد الجهاز من قبل نظام التشغيل مما يؤدي إلى تقليل استهلاك البطارية، كما أن منع التطبيقات من الوصول إلى النظام فهذا يؤدي إلى حمايته من الإنهيار بسبب تطبيق به مشاكل أو أن يصبح بطيئاً من كثرة التطبيقات وهو ما تراه بسهولة في أي نظام منافس. تقييد النظام جاء في صالح سرعة المستخدم والأداء.

منقول عن: آي فون إسلام

 

الموضوع الأصلي : عيوب الآيفون التي جعلته متميزاً!     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : شبكة جنّة الحسين


 

التوقيع


رد مع اقتباس
 
قديم 06-07-2017, 05:52 PM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

kaream
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية kaream
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

kaream غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

رغم عيوبه بقى هو النقال الأول بالعالم


التوقيع

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
والعن اعدائهم من الاولين والاخرين اجمعين

اذا رأيت المخالف يحتج عليك من كتبه . فاعلم انه جاهل

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 05:01 PM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol